You are currently viewing نزيف النخاع العظمي

نزيف النخاع العظمي

من النادر حدوث نزيف يُؤثر على النخاع الشوكي، ويُمكن تقسيم نزيف النخاع الشوكي حسب المسبب إلى رضحي وغير رضحي،

ويُمكن تقسيم النزيف حسب مصدره إلى الآتي:

  • نزيف داخل النخاع،
  • نزيف تحت العنكبوتية،
  • نزيف تحت الجافية،
  • نزيف فوق الجافية،

يحدث نزيف الحبل الشوكي بشكل أكثر شيوع بسبب التعرض للصدمة، أو حدوث تشوهات الأوعية الدموية، أو النزيف، كما يظهر نزيف الحبل الشوكي عادةً على شكل اعتلال نقوي مفاجئ مؤلم، والذي قد يعكس عمق مستوى للنزيف،

أعراض نزيف النخاع العظمي

1، أعراض نزيف داخل النخاع

  • آلام الظهر المفاجئة، والشديدة التي تكون موضعية مع أو بدون وجود مسبب ألم جذري،
  • الألم في الظهر أو الرقبة، وينتشر في التوزيع الجلدي لمستوى النزيف،
  • الشلل النصفي، أو الشلل السفلي، أو شلل الأطراف الأربعة،
  • فقدان الإحساس تحت النزيف،
  • فقدان السيطرة على العضلة العاصرة،

2، أعراض نزيف فوق الجافية مع تحت الجافية

  • آلام الظهر المفاجئة والحادة والموضعية غالبا في مناطق عنق الرحم والصدر بسبب ارتفاع معدل انتشار النزف في هذه المنطقة مع أو بدون ألم جذري،
  • شلل نصفي، أو شلل سفلي، أو شلل رباعي،
  • فقدان الإحساس أسفل النزيف،
  • فقدان السيطرة على العضلة العاصرة،

3، أعراض نزيف تحت العنكبوتية

  • صداع شديد ومفاجئ،
  • تصلب الرقبة،
  • الشعور بالمرض والتعب،
  • غباش الرؤية،
  • نوبات الصرع،
  • فقدان التركيز،

أسباب نزيف النخاع العظمي

1، أسباب نزيف داخل النخاع

  • صدمة،
  • تشوهات الأوعية الدموية،
  • الأهبة النزفة،
  • استخدام مضادات التخثر،
  • نزيف في الورم،
  • الاحتشاء الوريدي،
  • تعرض العمود الفقري للإشعاع،

2، أسباب نزيف تحت العنكبوتية

  • ورم وعائي في العمود الفقري،
  • تمدد الأوعية الدموية في الشريان الفقري،
  • تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة،
  • أهبة النزيف،
  • استخدام مضادات التخثر،
  • التهاب الشرايين العقدي،
  • نزيف في الورم،
  • الصدمة،
  • فحص البزل القطني،

3، أسباب نزيف فوق الجافية

  • التعرض لصدمة،
  • أمراض الكبد مع ارتفاع ضغط الدم البابي،
  • أهبة النزيف،
  • البزل القطني،
  • التخدير فوق الجافية،
  • تشوه الأوعية الدموية فوق الجافية،

4، أسباب نزيف فوق الجافية

  • أهبة النزيف،
  • استخدام مضادات التخثر،
  • التعرض لصدمة،
  • البزل القطني،
  • تشوهات الأوعية الدموية،
  • جراحة العمود الفقري،

مضاعفات نزيف النخاع العظمي

1، مضاعفات النزيف تحت العنكبوتية

  • نوبات الصرع،
  • اضطرابات في النشاطات العقلية، مثل: الذاكرة، والتخطيط، والتركيز،
  • تغيرات في المزاج، مثل: الاكتئاب،

2، مضاعفات نزيف فوق الجافية

  • فتق الدماغ الذي يضغط على الدماغ ويُمكن أن يُسبب غيبوبة، أو الموت،
  • نوبات الصرع،
  • ضعف دائم في العضلات، أو تنميل،

3، مضاعفات النزيف فوق الجافية

  • فتق الدماغ،
  • استسقاء الرأس الذي يؤدي إلى الضعف، والصداع، وسلس البول، وصعوبة المشي،
  • الشلل وفقدان القدرة على الحركة،

تشخيص نزيف النخاع العظمي

تُساعد بعض الفحوصات على تشخيص الإصابة بنزيف النخاع العظمي، ومن أهمها:

1، الفحوصات المخبرية

  • فحص تعداد الدم الكامل،
  • فحص الصفائح الدموية،
  • اختبار زمن البروثرومبين،
  • تحليل السائل النخاعي، يكون مفيد في حالة توقع وجود مسببات معدية، أو التهابية،

2، الفحوصات التصويرية

أبرز الفحوصات التي يتم إجراؤها للكشف عن نزيف في النخاع العظمي ما يأتي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري

يُعد التصوير بالرنين المغناطيسي في العمود الفقري العنقي، أو الصدري، أو القطني الاختبار المفضل لتأكيد وجود النزيف وتحديد موقعه،

  • التصوير المقطعي المحوسب لنخاع العظم

في حال عدم وجود التصوير بالرنين المغناطيسي، أو عدم قدرة المريض على استخدامه يتم اللجوء للتصوير المقطعي المحوسب للكشف عن وجود نزيف في النخاع،

تُعد هذه الطريقة أقل دقة من الطريقة السابقة،

علاج نزيف النخاع العظمي

1، العلاج الدوائي

إذا كان النزيف ناتج عن اعتلال التخثر فإن عكس اتجاه النزيف أمر بالغ الأهمية، تشمل العلاجات ما يأتي:

  • البلازما المجمدة الجديدة،
  • فيتامين ك،
  • مركب البروثرومبين المركّز للنزيف الناتج عن الوارفارين،
  • كبريتات البروتامين للنزيف الناتج عن الهيبارين،
  • عمليات نقل الصفائح في حال وجود نقص في الصفائح،
  • إعطاء عامل التخثر المحدد أو البلازما المجمدة الجديدة لنقص عامل التخثر، مثل: الهيموفيليا،

العلاج الأمثل لعكس آثار مضادات التخثر الفموية الجديدة غير معروف، كما أن أي علاج طبي آخر محتمل لم يتم إثباته بعد،

2، العلاج الجراحي

لا يُتوقع أن تؤدي الجراحة إلى عكس الضرر الناتج بالفعل عن التجلط،

بشكل عام يجب اعتماد الجراحة بقوة في حالة النزيف تحت الجافية أو فوق الجافية، يستفيد المرضى الذين يُعانون من هذه الحالات من عملية تخفيف الضغط الفورية في حالة وجود علامات وأعراض عصبية مصاحبة، على سبيل المثال: الضعف، والتنميل، وفقدان السيطرة على العضلة العاصرة، وغيرها،

وتجدر الإشارة إلى أنه حتى الجراحة الطارئة لا يُمكن أن تضمن العودة الكاملة للوظيفة، ويتم اتخاذ قرار إجراء العملية لكل حالة على حدة، إذا كان تجلط الدم موجود فقد يحتاج إلى تصحيح، وقد يحتاج المريض إلى متابعة طبية،

الوقاية من نزيف النخاع العظمي

1، تقليل خطر إصابة الرأس

  • ارتداء القبعات الصلبة،
  • ارتداء خوذات الدراجات أو الدراجات النارية،
  • وضع أحزمة الأمان،

2، اتبع احتياطات السلامة في العمل وفي الرياضة والترفيه

على سبيل المثال يجب أن لا تغوص في الماء إذا كان عمق المياه غير معروف، أو إذا كانت هناك صخور موجودة،

3، التقليل من العوامل التي تزيد خطر السقوط

حافظ على منزلك، وساحتك، ومكان عملك في حالة جيدة لتقليل مخاطر التعثر وتقليل مخاطر السقوط،

اترك رد