نخلة التمر

Nakheel-Aliskandaria.JPG
نخيل في الإسكندرية
عذق النخلة الذي يحوي البلح
عذق النخلة الذي يحوي البلح
التصنيف العلمي
النطاق:حقيقيات النوى
المملكة:النباتات
الشعبة:مغطاة البذور
الطائفة:أحاديات الفلقة
الرتبة:الفوفليات
الفصيلة:الفوفلية
الجنس:نخلة
النوع:نخلة التمر
الاسم العلمي
Phoenix dactylifera
DateYield.png
توزع إنتاج النخيل عالميًا من قبل (جامعة مينيسوتا، معهد على البيئة، والمعلومات

النَخْلَةُ (ج: نَخْل ونَخِيْل) أو نَخلة التَمْر أو نَخلة البَلَح هي شجرة تنتمي إلى الفصيلة الفوفلية (النخلية سابقًا)، وهي شجرة معمرة، لها ساق (جذع) غليظة وأكثر ارتفاع مسجل لها وصل (28،20)م (لصنف أمْهَات بمصر)، تتوجها أوراق ريشية كبيرة (السعف)، والنخل نبات ثنائي المسكن فهناك نخل ذكري وآخر أنثوي، كلاهما يخرجان العراجين، وقد يحدث التلقيح طبيعيًا،

إلا أنه لضمان الكمية والنوعية والجودة يتوجب نقل بعض من العراجين الذكرية (من الأنواع الجيدة) لرش طلعها على العراجين الأنثوية للتلقيح، وذلك عقب انشقاق الإغريض الحاوي على العراجين الأنثوية وبروزها منه، وبعد التلقيح يثمر العرجون عن أول طور من أطوار الثمر الخمسة والمسمى بالحَصَل، فالبَلَح (أخضر اللون)، فالبُسْر (يحصل تلون وعادةً ما يكون أصفر)، فالرُطب، وآخره التَمْر،

ولا يعلم أصل موطن النخل، إلا أن العالم الإيطالي أدواردو بيكاري يدعي بأن موطن النخل الأصلي هو الخليج العربي، بينما يقول العالم دو كاندول بأنه «نشأ نخل التمر منذ عصور ما قبل التاريخ في المنطقة الشبه حارة الجافة التي تمتد من (السنغال) إلى حوض (الاندس)، وتنحصر غالبًا بين خطي عرض 15 ْ، 30 ْ، وقد نشاهد نماذج منه مزروعة شمال هذه المنطقة لأسبابٍ غير اعتياديةٍ»،

وتعد المناطق التي أشار إليها دو كاندول من أكثف مناطق زرع نخل التمر منذ اكتشافه وإلى الوقت الحاضر،إن زراعة نخل التمر بدأت في بلاد ما بين النهرين (العراق) نحو 4000 ق،م، وفي مصر حوالي 3000-2000 ق،م،، وفي عصر التوراة كانت النخلة شجرة معروفة في فلسطين، وفينيقيا خصوصًا بصور وصيدا (التي عرفها الإغريق والرومان باسم بلاد النخيل)، وأفاد المؤرخ اليهودي فلوفيوس جوزفوس في القرن الأول الميلادي عن وجود بساتين للنخيل في أريحا حول بحيرة طبريا على جبل الزيتون،

يؤكل ثمر النخلة على شكل البسر أو الرطب ويؤكل لبعض الأصناف الأخرى على شكل تمر أو بعد أن يجف، يتراوح طول البلحة من 2,5 – 7,5 سم وهي أسطوانية الشكل، يبلغ إنتاج النخلة الواحدة حوالي 100 كغ ويصل إلى 400 كغ في بعض الأنواع، يكون البلح بالعموم طريا أو نصف جاف أو جافا ويابسا، البلح ذو قيمة غذائية عالية ويمكن اعتباره غذاء كاملا حيث يحتوي على السكريات والبروتين وأملاح مثل أملاح البوتاسيوم وفيتامينات، وهو غذاء يمكن تخزينه بسهولة،

وينتج النخيل ثماره في منتصف الصيف وبعض أنواع النخيل قد يقدم (يسبق) في نضج ثماره أو قد يؤخر وذلك مرتبط بصنف النخلة ومكان تواجدها،يستفيد منها الإنسان إضافة على ثمرها من حيث يصنع من أليافها الحبال ومواد حشوة الأثاث، ومن أوراقها الزنابيل والقفف والقبعات الشعبية، ومن جريدها تصنع السلال وأوعية نقل الفواكة والخضراوات والأثاث الخفيف مثل الكراسي والأسرة،

ومن نوى التمر تستخرج زيوت وتستخدم البواقي كعلف للحيوانات، وجذع النخلة المقطوعة يستخدم لتسقيف المنازل الريفية وكدعامات، النخل يتحمل العطش وملوحة الأرض ويزرع على شكل خطوط مستقيمة يستفاد منها في توفير الظل لفسحة الأرض تحتها لزراعة الحمضيات والخضراوات مثل البقدونس وغيره من الخضراوات، يمتلك الوطن العربي 90% من نخيل العالم،

الثمرة

ثمرة النخلة مع مقطع مستعرض لها

تعد ثمرة نخيل التمر لبية ، وقد تكونت من مبيض ناضج، وتحوي على نواة واحدة محاطة بغلاف غشائي رقيق هو القطمير، أما الجزء اللحميّ فيتكون من النسيج الخارجي الذي يعرف بالجلد، والمتركب من البشرة وسمكها صف واحد من الخلايا، وتكون مغطاةً بطبقةٍ من مادةٍ شمعيةٍ تعرف بالكيوتكل، ويليها طبقة تحت البشرة، أما الجزء الاخير فتشكّله الخلايا الصخرية، بينما غلاف الثمرة الوسطي فيتكون من طبقتين هما: الجدار الوسطيّ الخارجيّ والجدار الوسطي الداخلي وتوجد بين الطبقتين الخلايا التانينية،

ويسمى مجموع القطمير والجلد وغلاف الثمرة الوسطي بجدار الثمرة، وجدار الثمرة هو الجزء المأكول من الثمرة وتتراوح نسبة من 80 إلى 96 ٪ من الثمرة،

أما ما يغطي قاعدة الثمرة ويربطها بشمراخ القنو (العذق) فيعرف بالقمع،

ويتراوح قوام لحم التمر بين اللين والنصف جاف والجاف،

البذرة (النواة)

بذرة نخلة التمر (النواة) هي عبارة عن جسم صلب يحتل وسط الثمرة، وشكلها مستطيل مدببة الطرفين بنيّة اللون، ولها أسماء عديدة تختلف باختلاف المناطق، والبذرة تمثل الجزء غير المأكول وتتراوح نسبتها من 4٪ إلى 20٪ من إجمالي وزن الثمرة حسب الصنف، وقد تتأثر هذة النسبة بمصدر حبوب اللقاح والعمليات الزراعية، وتتكون النواة من سطحين، وهما: الجانب الظهريّ والجانب البطنيّ ، فالجانب الظهريّ للبذرة محدب يحتوي على نقرة منخفضة صغيرة مستديرة وتحدد موضع الجنين وتسمى النقير،

ويختلف موقعه حسب الأصناف فهو في العادة يحتل وسط الظهر ولكن في بعض الأصناف قد يكون أقرب للرأس أو إلى الذنب، والإنبات يبدأ من النقير بخروج الغمد الفَلقيّ، أما الجانب البطنيّ للبذرة فيتميز بأخدود أو شِق، ويمتد على طول البذرة، ويختلف شكل وعمق الشق باختلاف الأصناف فقد يكون واسعًا أو ضيقًا أو منفرجًا عند النهايتين وضيقًا بالوسط أو يكون غائرًا، أما ذنب البذرة فمدبب أو مستدير تبعًا للصنف، ويوجد في الشق خيط رفيع عبارة عن نسيج لحمي أبيض يسمى بالفتيل، ويحيط بالبذرة غلاف رقيق يعرف بالقطمير وهو الغلاف الداخلي لجدار الثمرة،

القمع

القمع وهو ما يغطي قاعدة الثمرة، ويربطها بشمراخ العذق الثمري (ويتكون القمع من بقايا الكأس والتويج بعد تيبسها وتصلبها)، والقمع متصل بالشمراخ مباشرة وجالس عليه دون فاصل سوى أنسجة ليفيه داخلية كما أن القمع متصل بالثمرة بأنسجة ليفية تربط قاعدة النواة بالقمع، وتستخدم صفات القمع من الشكل واللون والارتفاع أو الانخفاض عن سطح الثمرة في دور الخلال كطريقةٍ للتفريق بين الأصناف،

وعند النظر للقمع، يلاحظ أنه متكون من السبلات (الجزء الأعلى)، والبتلات (الجزء الأسفل)،

التًّكَاثر

توجد طريقتان للتكاثر:

التكاثر الجنسي

نخلة نابتة من نواة

لا يعتمد حديثًا على الإكثار بالنوى؛ لاحتمالية إنتاجها أصناف مجهولة قد تكون رديئة وغير مجدية اقتصاديًا ولا تنتج ثمارًا إلا بعد ٧ إلى ١٠ سنوات، وأيضًا لاحتمالية نمو أشجار ذكرية غير منتجة للثمار، تتميز هذه الطريقة بسهولتها وقد استعملت بالماضي

، وتعد الأصناف التجارية الحالية حصيلة نخلات نمت عرضًا من النوى وتم اكتشافها من قبل المزارعين لميزاتها واستمر على تكثيرها بالفسائل، ثم سميت بأسماء خاصة وعلى مر السنين اصبحت صنفًا مميزًا،إن إكثار النخيل بالنوى يعطي نصفه فحول (ذكور)، والمتبقي إناث وذلك بسبب التهجين الخلطي (التلقيح الخلطي)، وهذه الإناث غير متشابهة الثمار ويندر الجيد فيها (نسبة الجيد 0،1%)، ولهذا لايميل الزراع للإكثار بالنوى، ويسمى النخل الناشئ من النوى: اللَيّنَة (في القرآن الكريم)، دَقـَل (واحدته دَقَلَة)، وألوَان ( واحدها لَون)، وجَمْع، ورِعَال (واحدتها رعلة، ويقال لفحلها الرَاعل)، وخِصَاب (واحدتها خصبة)، ومَجْهَل،

التكاثر الخضري

بطريقتين:

الفسائل

يُعتبر إكثار النخيل بالفسائل الطريقة الأساسية للتكاثر والأكثر شيوعًا لضمان تطابق مواصفات الأشجار الناتجة وخصائصها الوراثية مع الشجرة الأم، والفسائل هي الخلفات التي تخرج حول جذع النخلة الأم وعند وصولها للحجم المناسب ومطابقتها للمواصفات والشروط يتم فصلها عن الأم وتسمى بعد فصلها بالفسيلة ويتم زراعتها بالمشتل المخصص لفسائل النخيل أو في المكان المراد زراعتها به مباشرة ويجب أن يتم الفصل والزراعة في وقت اعتدال درجات الحرارة من السنة،

ولا يتم في أشهر الصيف الشديدة الحارة أو أشهر الشتاء الشديدة البرودة ويتم ريها يوميًا أول 45 يوم من الزراعة ثم يتم إبعاد الريات بالتدريج، ويكون العمر المثالي للفسلية ما بين السنتين والأربع وبقطر يصل إلى ٣٠ سم ووزن ٢٠ كيلوجرام، وقبل فصل الفسيلة بشهرين تُنظف قواعدها ويفتح مكان الفصل وتكوم فوقه التربة لمساعدتها بتكوين جذور، وعند فصلها يُكوم سعفها ليغطي قلبها للحماية من أشعة الشمس، ويجب المحافظة على الفسيلة بعد القص من الارتطام لتجنب الشروخ التي قد تؤدي إلى موتها،

زراعة الأنسجة

نخلة مستنسخة بتقنية زراعة الأنسجة

إن الإكثار بالفسائل هو الطريقة المثلى لكن الأعداد التي يمكن الحصول عليها من الفسائل قليلة، وخاصة في الأصناف المرغوبة والنادرة، ولذلك تم اللجوء إلى استخدام تقانة زراعة الأنسجة النباتية في الإكثار الخضري للنخيل لغرض توفير أعداد كبيرة من الفسائل وبمدة قصير نسبيًا، وتستعمل معظم أجزاء النخلة في زراعة الأنسجة، فقد تستعمل النواة والسويقة المنفصلة من النبات، والأجزاء الزهرية والورقة والجذور،

وكذلك البراعم الإبطيه والقمه النامية، إلا أن الجزء النباتي المستعمل في الإكثار بمعظم المخابر هو قلب الفسيلة أو مايلقب بالقوثه المريستيميه،

يترتب على تطبيق أساليب زراعة أنسجة النخيل مزايا كثيرة بالمقارنة بالأسلوبين التقليدين (الإكثار بالنوى والفسائل)، ومن أهم مزاياها:

  • الإكثار من زراعة الشتلات الأنثوية الخالية من الأمراض والآفات، والشتلات ذات القدرة على المقاومة، أو الشتلات الذكورية ذات حبوب اللقاح الأفضل،
  • الإكثار من إنتاج أنواع منتقاة من التمور،
  • غياب التأثيرات الموسمية في النباتات نظرًا لإمكانية مضاعفتها في ظل ظروف يمكن التحكم فيها داخل المختبر، وعلى مدى العام بأكمله،
  • إنتاج نخيل ذا أصل جيني موحد،
  • يمكن إكثار شتلات النخيل من أصناف معروفة أو من أصناف ذات أصل بذري،
  • ضمان التبادل السهل والسريع لمواد النبات بين مختلف المناطق ضمن الدولة الواحدة، أو بين الدول، دون أن يكون هناك مخاطر من انتشار الأمراض أو الآفات،
  • ضمان الجانب الاقتصادي عندما يتضخم الإنتاج،

التلقيح

شمراخ إغريض الذكر (يمين)، وشمراخ إغريض الأنثى (يسار)

لو ترك النخل يتكاثر بالنوى وبأبعاد متقاربة بين النخل لوجد أن عدد الأفحل (الذكور) يساوي تقريبًا عدد الإناث، ولتوفر كميات كبيرة من غبار الطلع تكفي لتلقيح الإناث بمساعدة الريح، وتوجد طريقتان للتلقيح: يدويّة وآليّة،

فاليدويّة تتضمن ارتقاء (صعود) المُلقّح للنخلة حاملًا معه الطلعة الذكرية (مقسمة إلى شماريخ أو لا حسب البلد) ويقوم بنفضها (هزها) (ولا يتم النفض في بعض البلدان العربية) فوق الطلعة الأنثوية، ثم يقوم بوضع عدة شماريخ (يتراوح عددها من 3 – 40 شمراخ حسب النوع والبلد) في وسط الطلعة الأنثوية المنفلقة (التي إنفلق غلافها)، وتُشد بخوصة أو لا (حسب البلد)، وتكرر عملية التلقيح لما ينضج من أزهار الطلعة الأنثوية (بين يومين وثلاثة)، وفي الولايات المتحدة يُوضع (2 إلى 3) شماريخ في كل طلعة أنثوية وتعقد بخيط بنهاية الإغريض ويكون الربط رخيًا يتسع كلما نمت الشماريخ، وإذا جفت أزهار الطلعة الذكرية وطَرَحَت حبوبها، تُجمع، وتُجلب كرات قطن بحجم الجوزة وتعفر (توضع) في حبوب الطلع ثم توضع (1 إلى 2 كرة قطن معفّرة) في كل إغريض أنثوي،أما الآلية فتوجد أجهزة عديدة، منها منفاخ مطاطيّ مُتصل بأنابيب معدنية طويلة للوصول للطلع، أو ما يشابهه من الأجهزة المخترعة، وكذلك جُرب التلقيح بالطائرات وبنسب نجاح متفاوتة حسب الموسم،

وقد تخلط الطريقة اليدويّة مع الآليّة،

وأثبتت الدراسات أنه لضمان عقد أكبر عدد من الثمار، يجب أن لا يُأخر التلقيح عن ثلاثة أو أربعة أيام من انفلاق (انفتاح) غلاف (كَافُور أو كُفُرّى) الطلعة الأنثوية،

ويتأثر التلقيح بدرجة الحرارة، وأنسب درجة لإنتاش حبوب اللقاح هي 35 درجة مئويّة ويتناقص الإنتاش كثيرًا بدرجة 43،333 مئويّة، أما المطر فقد يسبب إزالة كثيرٍ من حبوب اللقاح إذا هطل بعد التلقيح مباشرةً، وإن العقد في أزهار الطلع لا يتأثر بالمطر إذا هطل بعد 6 ساعات من التلقيح، أما إذا هطل قبل 6 ساعات فيقلل العقد بما يقارب الربع أو الثلث، أما الرياح الجافة الشديدة الحرارة فتُيَبّس الأزهار وتعطل الإخصاب لأن حبوب اللقاح لا تنتش،

العقد البكريّ

وقد تعقد زهرة ثمرة النخل وتتحول إلى ثمرة دون حدوث عملية التلقيح والإخصاب، ويسمى هذا بالعقد البكري لثمار نخلة التمر، وتكون الثمار عديمة البذور، وتسمى الثمرة بشِيصة أو شِيشاءة أو سَخلَة، والعقد على نوعين: طبيعيّ وصناعيّ،

ففي الطبيعيّ، يكون مستوى منشطات النمو في مبايض الأزهار كافيًا لعملية العقد وابتداء نمو المبايض، وليس للثمرة قيمة اقتصادية لأنها لاتصل إلى مرحلة النضج النهائي (مرحلة التمر)، ولا تكون صالحة للاستهلاك في مرحلة الخلال،

أما في الصناعيّ، فيتم رش المبايض بمنظمات نمو صناعيّة بفترة الإزهار لحث المبايض الثلاثة للثمرة على العقد، وكذلك قد يتم رشها بفترات مختلفة للحرص على وصولها لمرحلة النضج النهائيّ، والغرض من العقد البكريّ الصناعيّ هو:

  • الحصول على ثلاث ثمرات من الزهرة بدلًا من واحدة (كما هو الحال في التلقيح الطبيعيّ بحبوب اللقاح)، واستخدام المحصول لأغراض صناعية في حال انخفاض جودته،
  • تعويض نقص المحصول،
  • التغلب على ظاهرة الميتازينيا والتي تنتج ثمار منخفضة الجودة من جراء استخدام بعض من أنواع حبوب اللقاح،

ومن المواد التي تستخدم في عملية العقد البكريّ الصناعيّ ما يلي:

  • (Indole-3-Acetic Acid (IAA،
  • (Indole-3-Butyric Acidb (IBA،
  • (Gibberellic Acid (GA3،
  • أحماض أمينية،

الزراعة

بساتين النخيل ببلوشستان، باكستان

مزارع النخيل في الولاية الشمالية بالسودان

درجة الحرارة

تؤثر درجة الحرارة على نمو النخلة وعلى مواعيد توليد الزهور ومعدل إنتاج الثمر ونوعيتها وجودتها، تعد الدرجة ما بين ٣٢ إلى ٣٨ درجة مئوية مثالية لنمو النخلة، ويمكنها تحمل درجات الحر الشديدة التي تتعدى الـ٥٠ درجة مئوية ودرجات الصقيع التي تصل حتى -٣ درجة مئوية ولكن إنتاج الثمار قد يتوقف،

الضوء

عدم توافر الضوء بشكل كاف يُحد من إنتاج الثمار، فالإنتاج قد ينخفض أو ينعدم في الأماكن التي تكثر فيها الغيوم أو الأماكن المظللة،

التربة

يمكن زراعة النخل بمختلف الترب القلوية والملحية؛ ولكن يجود أكثر من ناحية الحمل والنمو في التربة المزيجية الخفيفة العميقة منه في التربة الطينية الثقيلة إذا توفرت المياه والأسمدة وسَهُل تصريف التربة، ولقد وُجد أن أقوى نمو للنخل حيث التربة رسوبية رملية، مزيجية عميقة سهلة الصرف، إلا أن النخل المزروع به إذا أهمل أو لم يروى أو يسمد لفترة قصيرة نسبيًا فسرعان ما يدب الضعف به ويهلك وهذا خلاف للنخل المزروع في تربة مزيجية طينية، فيتحمل الإهمال لفترة أطول،

أما بالنسبة للأملاح فتكون أعقاب السعف بالمناطق العالية الملح صفراء بدلًا من اللون الأخضر الطبيعي، وقد تسبب كثرة الأملاح بمرض يؤدي إلى عدم اكتمال انتشار السعف وصغر الحجم والانحناء (ويسمى المرض بالمجنون في مقاطعة الفوجلا بالجزائر، وبأبي سعفة بصحراء تونس)، ويتحمل النخل الأراضي الملحة وكذلك السقي بالمياه ذات النسب العالية للأملاح،

ففي وادي الريغ بالجزائر سُقي النخل من صنف دقلة النور بمياه تحوي 1،2% أملاح شتاءًا و1،6% صيفًا فكان النمو بادئ الأمر بطيئًا ثم تحسن بعد ذلك، إلا إن السقي بالماء الحلو (الماء الحاوي على نسبة عالية من الصوديوم) يضرر بناء التربة وقد يتلف سرعة نفاذ الماء، مما يسبب معوقات في الإرواء والإستصلاح، وللصوديوم تأثير أكبر في التربة ناعمة القوام منها في التربة الرملية الخشنة، وقد أظهرت دراسات شفاليه لمحاليل التربة لأملاح الكلوريدات والكبريتات في توغورت بالجزائر،

أن النخل ينمو ويثمر بصورة اعتيادية في تراكيز 1،5% للتربة، ويصبح النخل بحالة هلاك ويموت في تركيز 4،8% للتربة،، وعند وجود أملاح على سطح التربة فإن ذلك لايؤثر ما دامت جذور النخلة نامية في طبقة قليلة الملوحة، إلا في حالة سقوط أمطار غزيرة لأن ذلك يذيب الأملاح ويوصلها للجذور فيميتها، ولقد حدث في 1843م بالقرب من مقاطعة مرزوق بالجزائر أن هطل مطر لسبعة أيام متتالية مما أدى لهلاك 12،000 نخلة كانت تربتها مكسوة بقشرة ملحية كثيفة،

أجريت دراسة في العراق سنة 2007م للنخيل حيث وجد ان النخلة التي تبلغ عمره 5 سنوات يمكن أن يتحمل كمية من الماء تصل إلى أكثر من متر لمدة 3 ساعات وفي بعض الاصناف 5 ساعات كما في البرحي والزهدي، ويمكن ان يتحمل النخلة أكثر من كافة اشجار الفاكهة درجات الملوحة العالية حيث وجد ان النخيل من النباتات المقاومة للملوحة ولكن بشرط وجود كمية لازمة من الماء ولكن النخيل يكون انتاجه اقل بنسبة 20% عن الاراضي الغير الملحية ،

الريّ

تختلف طرق ري فسائل النخيل باختلاف الظروف المناخية ونوعية مصادر المياه ووفرتها ونوعية التربة ومدى توفر الإمكانيات المالية، على النحو التالي :

  • يتم ري الفسائل حديثة الزراعة يوميًا ولمدة أربعين يومًا من غرس الفسيلة وبدون انقطاع،
  • يتم ري النخيل مرة واحدة كل ثلاثة ايام عندما يتراوح عمر النخلة بين 1 _ 4 سنة ثم مرة كل اسبوع عندما يصبح عمر النخلة أكبر من 5 سنوات مع الاخذ بعين الاعتبار ان يكون الري ببطء لتفادي انجراف التربة ولاشباع النخيل باكبر كمية ممكنة من الماء ويفضل ان تكون عملية الري في يوم هادئ قليل الرياح لكي لا يؤثر في الري ويوقف أو يقلل الري في نهاية الخريف والشتاء ان توفر الكمية الازمة من المطر،
  • يتم غمر المنطقة المحيطة بالمجموع الجذري بالماء والتأكد من عدم وجود فراغات هوائية حول المجموع الجذري وذلك بدك التربة وزراعة الفسائل في تربة رملية،
  • يتم الري في ظروف مناخية معتدلة مع عدم ري الفسائل نهارًا في درجات الحرارة العالية أو المنخفضة،
  • بعد تكوين المجموع الجذري تروى الفسائل بمعدل (2_3) مرات أسبوعيًا أو حسب الظروف المناخية،

لري النخيل المثمر، تحتاج النخلة الواحدة إلى حوالي 100 لتر ماء في الرية الواحدة، إلا أنه توجد فترات يجب الاهتمام بعملية الري سواء بزيادة كمية الري أو تقليلها،

شجرة نخيل بمدينة حماة,سوريا

 

زيادة عدد مرات الري في الفترات التالية :

  • قبل موسم التلقيح لتنشيط نمو الطلع مبكرًا،
  • بعد قطف الثمار مباشرة،
  • أثناء نضج الثمار،
  • بعد الانتهاء من جني المحصول،

تقلل عدد مرات الري في الفترات التالية :

  • عندما يكون منسوب الماء الأرضي مرتفع،
  • قبل جني المحصول،
  • في فصل الشتاء،
  • أثناء فترة الإزهار،

خصائص وفوائد التمر للتجميل

للتمر فوائد متعّددة ويحتوي على مكونات مهمة للعناية بالبشرة والشعر، ان الابحاث العلمية التي قامت بها علامة بيداڤي لمستحضرات التجميل للتمر تثبت انّ التمر مكونّ اساسا من سكريات ومعادن،

في 100جرام نجد:

 

 
المكونالكمية بالمليجرام
سكريات2100
كالسيوم11
بوتاسيوم8
فسفور5

ان ما يميزّ التمر في التركيبة الكيميائية لمستحضرات التجميل هي

– المركب كالسيوم-بوتاسيوم للخصائص الترطيب الفائق للجلد

– المركب كالسيوم-فوسفور للمحافظة على توازن الخلية

المصطلحات

 
المصطلحالمعنىصورة
الخناصةالورقة الأولى لبادرة نواة التمرYoung date palm.jpg
السَعَفَةوجمعها سَعَف أو سَعْف، وهي ورقة النخلةDate palm leaf.jpg
الخُوصَةوجمعها خُوص، وهي الوريقة الواحدة ضمن السَعَفَةDate palm leaflets.jpg
السُلاّءةوجمعها سُلاّء، وهي شوكة النخلDate palm thorns.jpg
الوَقَلَةوجمعها وَقَل، وهي أصل الكربة التي تبقى على النخلةHoles in a date palm trunk.jpg
الكَرَبَةوجمعها كَرَب، وهي قاعدة السعفة الخالية من الخوص والسلاءLower cut part of the date palm leaf.jpg
اللِـيْفَةوجمعها لِـيف أو لِـيفُ النخل، وهي نسيج

ليفي موجود في جذع النخلة ويحيط بالكَرَب

Date palm bark.jpg
العُرْجُونوجمعه عَرَاجيْن، وهو العِذْقُ، أو إذا يَبِسَ واعْوَجَّ، أو أصله،

أو هو الساق الأصفر الذي يحمل العذق

(مجموع الشماريخ) ويصله بالنخلة

(وهذا المعنى الأخير هو المستعمل حاليًا)يسمى العرجون

قديما عندما يصل إلى مرحلة اليباس الكامل

وهذه المرحلة يصلها بعد ستة أشهر حتى وان كان مرتبطا بالشجرة

ونقل في كتاب من لا يحضره الفقيه 4/94

((ودخل ابن ابي سعيد المكاري على الرضا عليه السلام فقال له ،،،رجل

قال عند موته كل مملوك لي قديم فهو حر لوجه الله تعالى

فقال : نعم إنّ الله عز وجل يقول:{حتى عاد كالعرجون القديم} يس/39

فما كان من مماليكه أتى له ستة أشهر فهو قديم حر)) انتهى الحديث

Dates on date palm.jpg
القِنْو أو العِذْقوجمعه أعْذَاق وعُذُوق، وهو القِنْوُ من النخل أي مجموع الشماريخDattes-Bisr.JPG
الشِمْراخُ والشُّمْروخوجمعه شمَاريْخ، وهو واحد السوق التي تحمل البسر

(ولاحقًا التمر)، ومع الشماريخ الأخرى تكون العذق

Dattes Hamraya branche.JPG
الجُمّارةوجمعها جُمّار، وهي عبارة عن أنسجة حديثة التكوين

في رأس النخلة، غضّة طريّة هشّة حلوة المذاق خالية من الألياف

، ويتم استخراجها من النخلة بعد نزع السعف من أصوله

والليف المرتبط به والوصول لها

الطَلْعهو شيء يشبه الكوز ويحوي مادَّة الإخصاب على شكل

حَبٍّ مَنْضُودٍ، ويسمى الغلاف (الكوز): الكُفُرَّى،

ويسمى ما في داخله: الإغـْريْض وذلك لبياضه

Phoenix dact.-inflmasc-1.JPG
الحَصَلَة أو الجَدَالَةوجمعها حَصَل أو جَدَال، وهي ثمرة النخلة بعد التلقيح

وتكون ذات لون قشطي بخطوط افقية خضراء

Hababok Stage of date palm fruit.jpg
البَلَحة أو السَيَابة أو السُيّابة أو السَيّابة أو البَغوَة أو الخَلالَةوجمعها بَلَح أو سَيَاب أو سُيّاب أو سَيّاب أو بَغـْو أو خَلال

( خلال عربية بلغة أهل البصرة ولها معنى آخر وهو البُسر)،

وهي ثمرة النخلة عندما تنمو ويصبح لونها أخضرًا

Medinet Habu date palm2.JPG
البُسْرَة أو الزَهْوَة أو اللُوْنَة أو الخَلالَةوجمعها بُسْر أو زَهْو أو لَوْن أو خَلال ( خلال لها معنى آخر

وهو البَلَح بلغة أهل البصرة)، وهي ثمرة النخلة إذا

تغير لونها من الأخضر وأصبح أصفر أو أحمر أو أشقر

Dates 2005-07-17 Algarve.jpg
الرُطَبَةوجمعها رُطَب، وهي ثمرة النخلة عند ظهور نقط

من الأرطاب فيها (أي نقط لينة) وحتى تصبح جميعها لينةً

Alfejej - Oase Gabrun, Datteln.jpg
التَمْرَةوجمعها تَمْر، وهي ثمرة النخلة في آخر مراحل نضجها،

فتصبح في الأصناف اللينة متماسكة اللحم بقوام

(أي يتماسك ما في داخلها) ويعتم اللون وتتجعد القشرة،

وفي الأصناف الجافة يكون اللون فاتحًا عادةً وقوام اللحم

(ما في داخل التمرة) صلبًا يابسًا،

Jeddah dates for sale.jpg
الشِّيص أو الشِّيصَاء أو الشِّيشاء أو السَّخـْلواحدتُه شِيصةٌ وشِيصَاءَة، وقد َأشاصَ النخل وأَشاصَت

وشَيَّصَ النخل، يقال للتمر الرديء أو الذي لا يشتدُّ نواه ويَقْوَى،

وقد لا يكون له نوى أَصلًا، وإِنما يُشَيِّصُ إِذا لم يُلْقَحْ أو

لفساد التلقيح أو لسبب آخر، وينصح بلف الطلع بالليف

أو تكييسه بالكيس بعد التلقيح لمدة 30 إلى 40 يومًا لمعالجة هذه الحالة،

ويقال صَأْصأَت النخلة إِذا صارت شِيصًا،

وأَهلُ المدينة يسمون الشِّيص السَّخـْل

القَمْع أو القِمَع أو القِمْع أو الثـُفرُوقوجمعها قَمْع، وثـَفاريق، وهي ما على البُسرة والتمرة

والتي تصلها بالشمراخ، وقَمَعَ البسرة أو التمرة (قـَلَعَ قمعها)،

وكذلك يعني الثفروق ما يلزق به القِمع من التمرة أو قِمع البسرة

Date palm fruit perianth.jpg
التَعريْبهي عملية قطع سعف النخل الجاف، السعف (الأغصان)،

ويجري القطع عند منطقة الليف، وتتم العملية بالمنجل المسنن،

وهناك عدة آلات أخرى للغرض نفسه، ويسمى الذي يقطع

السعف بالمُعرّب والعَارِب

التَـكْريْبهي عملية إزالة أصول السعف العراض مع الليف الذي يتخللها،

ولاتمارس هذه العملية في بعض المناطق مثل:

نجد وأغلب الحجاز وبعض أنحاء مصر وشمال إفريقية،

وأمريكة، وتشذب الكربة المتصلة بالجذع بشكل أفقيّ مع سطح الأرض

التَشجيْرالتشجير (الكلمة الفصيحة)

، وهي عملية سحب العذوق من بين السعف وتدليتها وتوزيعها حول قمة النخلة قبل أن تتصلب عراجينها (العُرجُون هو ساق العذق)، فإذا كان العذق ثقيلًا فيربط أو يوضع على السعفة القريبة منه، ولا حاجة للربط للعذق الخفيف الوزن، ويسمى التشجير في نجد والحجاز (تعديل العذوق)، وفي القطيف والحسا (التحدير)، وفي البصرة (التدلية)، وفي بغداد (التركيس)، وفي مصر (التقويص)

Dates002.jpg
التَـكْمِيموهي عملية تغليف العذق للحفاظ عليه، ففي العراق تغطى العذوق بعد التشجير أو الإرطاب (تحول البسر إلى رطب) بشباك ضيقة الفتحات للحفاظ على التمر من التساقط والتلوث بالتربة، وللاقتصاد باليد العاملة، فلا حاجة لمن يلتقط التمر الواقع على الأرض، أما بباكستان فتغطى بأكياس كبيرة من خوص النخل القصير من نوع(Nannorrhops ritchiana) وتسمى الأكياس (سوند)، وذلك قبل جني التمر ب 3 إلى 4 أسابيع لنفس الغرض السابق الذكر، أما في أمريكة فتستعمل أغطية عذوق ورقية لحفظ التمر من الأمطار، وفي فلسطين تغلف بأكياس بلاستيكية لحماية التمر من الرياح الجافة وكذلك تستخدم أقفاص من أسلاك معدنية لإبعاد الدبابير والطيور
، وتوجد كذلك طرق أخرى في التكميمDates. Jordan Valley, West Bank 100 - Aug 2011.jpg
خـَـفّ الثِمَاروهي عملية تجرى بطريقتين: إزالة العذوق (التقليل من عددها) أو خف العذوق (التقليل من الأزهار أو الثمار للعذق ضمن العذق)، وفوائدها: زيادة حجم وجودة الثمرة وتُبَكّر بنضجها، وتضمن إنتاج طلع كافٍ بالعام المقبل وبهذا تقلل المُعَأوَمَة (غزارة الحمل بعام وقِلّتِهِ بالتالي)
الكُرّوجمعه كِرار، وهو قيد من ليف أو خوص، وحبل يُصعَد به على النخل وتسمى بالعراق: التبليةDate Picker, Saudi Arabia.jpg
الحَابُول أو المِصعَادحبل يُصعَد به على النخلة
الطبقسلة تستخدم لإنزال العثق من أعلى النخلة بواسطة حبل
الصاعودالفلاح الذي يرعى النخلة ويتسلقهاDate Picker, Saudi Arabia.jpg
الفَسِيْلَةوجمعها فَسائِل، وهي نمو جانبي صغير يخرج من النبات الأصلي وقريبًا من سطح التربة وله جذورنخلة وصغارها.jpg
الرَاكِب أو الرَاكُوبوهي فسيلة مُعَلّقَة بجذع النخلة، وليس لها جذورDate palm cutting growing on the trunk.jpg
المُسْتنسَخوهو النخلة الناتجة عن زراعة أنسجة النخيل، بحيث تنتج نسخة مطابقة للنخلة الأم مقارنة بالأسلوبين التقليدين (التكثير بالنوى والفسائل)Date palm tissue culture.jpeg
القِطمِيروجمعه قَطَامِير، وهو غلاف نواة التمرSukkary date seed cover.jpg
الفَتِيْلوهو السَّحاة التي في شَقِّ النواةSukkary date stone.jpg
النَقِيْروهو النُّكْتَةُ في ظَهْرِ النَّواةِSukkary date stone (back side).jpg
السِّكَّةوجمعها سِكَك، وهي السطر المصطف من الشجر أو النخيلDate palm trees in Kibbutz Ketura.JPG

التاريخ

نخلة في كتاب من العهد العثماني لمحمد ابن محمد شاكر 1717م

الارتباطات الثقافية

في الرموز والشعارات

النخلة هي الشعار الرسمي للسعودية
  • تعتبر صورة النخلة شعارًا للسعودية،
  • سميت البحرين بـ«بلد المليون نخلة» لكثرة نخليها،
  • سمي العراق بـ«أرض السواد» لانتشار بساتين النخيل فيه،

في الأديان

في القرآن

ورد ذكر النخلة وأجزائها (بضمنها الثمرة) في القرآن الكريم في (17) سبعة عشر سورة من أصل مئة وأربع عشرة سورة، وفي (22) إثنتين وعشرين آية من (6263) ست آلاف ومئتين وثلاث وستين آية،

ومن بعض الآيات:

النخلة في القرآن

  • Ra bracket.png وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا Aya-25.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ Aya-148.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ Aya-10.png La bracket.png
  • Ra bracket.png فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ Aya-68.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا Aya-29.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا Aya-32.png La bracket.png

معرض صور

اترك رد