You are currently viewing موه الرأس
  • تم نشر المنشور:6 مارس، 2022
  • كاتب المشاركة:

موه الرأس

موه الرأس وصف لحالة التراكم الزائد للسائل النخاعي في الجيوب الدماغية حيث يتم إنتاج هذا السائل بمعدل نحو 20 سنتيمتر مكعب في الساعة أي 500 سنتيمتر مكعب في اليوم، ويبلغ حجمه في محيط الدماغ والنخاع الشوكي نحو 150 سنتيمتر مكعب،

تتراوح القيمة الطبيعية لضغط هذا السائل خلال عملية البَزْل القطني في الخاصرة بين 50 – 180 ملليمتر من الماء حيث يتم قياس الضغط بواسطة مقياس خاص كجزء روتيني من الفحص،

عندما يتجاوز الضغط المجال المذكور يكون العامل الموازن هو عملية الامتصاص التي تلائم نفسها للضغط حيث تزداد كلما ارتفع الضغط عن الحد الطبيعي، وتقل إلى حد التوقف التام،

إن أبرز دليل تظهره نتائج تصوير الـرنين المغناطيسي على وجود الاستسقاء الدماغي هو ازدياد حجم الجيوب الداخلية للدماغ بشكل يفوق المعدل الطبيعي، يمكن في كثير من حالات الاستسقاء غير المستطرق التعرف على مكان الانسداد بناء على التوسع الزائد في المناطق التي تسبق الانسداد على مسلك السائل النخاعي،

هناك اضطراب آخر من نوع خاص هو الاستسقاء الدماغي طبيعي الضغط والذي يتميز من حيث أداء المصاب، بثلاث علامات أساسية وهي:

اضطراب في الثبات خلال السير،

واضطراب في السيطرة على العضلات اللا إرادية،

واضطراب في القدرات الذهنية والفكرية،

أعراض موه الرأس

يمكن أن تختلف أعراض استسقاء الرأس بشكل كبير من شخص لآخر وتعتمد في الغالب على العمر، يمكن أن تسبب حالات أخرى غير استسقاء الرأس أعراض مماثلة، لذا من المهم أن ترى الطبيب لتلقي التشخيص والعلاج المناسبين، وتشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

1، أعراض الرضع

  • زيادة سريعة في حجم الرأس،
  • رأس كبير بشكل غير عادي،
  • انتفاخ في اليافوخ أعلى الرأس،
  • تقيؤ،
  • مشاكل في الرضاعة،
  • النعاس،
  • التهيج،
  • العيون التي تكون ثابتة للأسفل، أو غير قادرة على الانعطاف نحو الخارج،
  • النوبات،

2، الأعراض لدى الأطفال الأكبر سنا والشباب والبالغون في منتصف العمر

  • صداع الرأس،
  • عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها،
  • الغثيان أو القيء،
  • مشاكل في التوازن،
  • تباطؤ، أو فقدان التقدم التنموي، مثل: المشي، أو التحدث،
  • مشاكل في الرؤية،
  • تراجع في أداء المدرسة أو الوظيفة،
  • ضعف التنسيق،
  • فقدان السيطرة على المثانة أو كثرة التبول،
  • صعوبة البقاء مستيقظًا،
  • النعاس،
  • التهيج،
  • تغييرات في الشخصية أو الإدراك بما في ذلك فقدان الذاكرة،
  • كبار السن،

3، أعراض كبار السن

  • مشاكل في المشي، وغالبًا ما توصف بأنها عالقة في القدمين،
  • الضعف العقلي التدريجي والخرف،
  • تباطؤ عام في الحركات،
  • فقدان السيطرة على المثانة أو كثرة التبول،
  • ضعف التنسيق والتوازن،

أسباب وعوامل خطر موه الرأس

1، أسباب موه الرأس

ينتج استسقاء الرأس عن عدم التوازن بين كمية السائل النخاعي الذي يتم إنتاجه ومقدار امتصاصه في مجرى الدم، حيث يتم إنتاج السائل الدماغي النخاعي عن طريق الأنسجة التي تبطن بطينات الدماغ، ويتدفق عبر البطينين عن طريق ربط القنوات حيث يتدفق السائل في النهاية إلى فراغات حول الدماغ والعمود الفقري،

يتم امتصاصه بشكل أساس عن طريق الأوعية الدموية في الأنسجة الموجودة على سطح الدماغ، حيث يلعب السائل الدماغي النخاعي دور مهم في وظائف المخ من خلال:

  • الحفاظ على انتعاش الدماغ، مما يسمح للدماغ الثقيل نسبيًا بالطفو داخل الجمجمة،
  • توسيد الدماغ لمنع الإصابة،
  • التخلص من فضلات عملية التمثيل الغذائي للدماغ،
  • بين تجويف الدماغ والعمود الفقري يتدفق ذهابًا وإيابًا للحفاظ على ضغط ثابت داخل الدماغ؛ وذلك لتعويض التغيرات في ضغط الدم في الدماغ،
  • يحدث الكثير من السائل الدماغي النخاعي في البطينين لأحد الأسباب الآتية:
    • الإعاقة: المشكلة الأكثر شيوعًا هي الانسداد الجزئي لتدفق السائل النخاعي، إما من بطين إلى آخر أو من البطينين إلى مساحات أخرى حول الدماغ،
    • الامتصاص الضعيف: أقل شيوعًا هي مشكلة امتصاص السائل النخاعي حيث غالبًا يرتبط هذا بالتهاب أنسجة المخ من مرض أو إصابة،
    • الإفراط في الإنتاج: نادرًا يتم تكوين السائل الدماغي النخاعي بسرعة أكبر مما يمكن امتصاصه،

2، عوامل خطر الإصابة بموه الرأس

يمكن لعدد من المشاكل التنموية أو الطبية أن تساهم في أو تحفز استسقاء الرأس، وتشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • حديثي الولادة

يمكن أن يحدث استسقاء الرأس عند الولادة بسبب خلقي أو بعد الولادة بفترة قصيرة بسبب أي مما يأتي:

  1. التطور غير الطبيعي للجهاز العصبي المركزي الذي يمكن أن يعيق تدفق السائل الدماغي الشوكي،
  2. عدوى في الرحم، مثل: الحصبة الألمانية أو الزهري أثناء الحمل والتي يمكن أن تسبب التهابًا في أنسجة دماغ الجنين،
  • عوامل الخطر الأخرى

  1. آفات أو أورام الدماغ أو النخاع الشوكي،
  2. التهابات الجهاز العصبي المركزي، مثل: التهاب السحايا الجرثومي، أو النكاف،
  3. نزيف في المخ من سكتة دماغية أو إصابة في الرأس،
  4. إصابات أخرى في الدماغ،

مضاعفات موه الرأس

1، مضاعفات موه الرأس

في معظم الحالات يتطور استسقاء الرأس، مما يعني أن المضاعفات بما في ذلك الإعاقات الذهنية، والنمائية، والجسدية يمكن أن تحدث إذا لم يتم علاجها،

يمكن أن تكون مهددة للحياة فالحالات الأقل شدة عند علاجها بشكل مناسب يكون لها القليل من المضاعفات الخطيرة إن وجدت،

2، مضاعفات الجراحة العلاجية

يمكن أن يؤدي كلا الإجراءين الجراحيين إلى مضاعفات حيث يمكن أن تتوقف أنظمة التحويل عن تصريف السائل النخاعي أو سوء تنظيم الصرف بسبب مشاكل ميكانيكية أو انسداد أو عدوى، وتشمل مضاعفات فغر البطين النزيف، والالتهابات،

تشخيص موه الرأس

يمكن استخدام فحوصات الدماغ، مثل: التصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، لتشخيص استسقاء الرأس الخلقي والمكتسب حيث يتم استخدام قائمة مرجعية للمساعدة في التشخيص، على سبيل المثال كيف تمشي حيث سيتم تقييم قدرتك العقلية والأعراض التي تؤثر على التحكم في المثانة،

من المهم تشخيص موه الرأس بشكل صحيح لأنه على عكس مرض الزهايمر يمكن تخفيف الأعراض بالعلاج،

علاج موه الرأس

1، العلاج الجراحي

العلاج الأكثر شيوعًا لاستسقاء الرأس هو الإدخال الجراحي لنظام تصريف يسمى التحويلة، حيث يتكون من أنبوب طويل ومرن مع صمام يحافظ على تدفق السوائل من الدماغ في الاتجاه الصحيح وبالمعدل المناسب،

يتم وضع أحد طرفي الأنبوب في أحد بطينات الدماغ ثم يتم شق الأنبوب تحت الجلد إلى جزء آخر من الجسم، مثل: البطن، أو حجرة القلب حيث يمكن امتصاص السوائل الزائدة بسهولة أكبر،

يحتاج الأشخاص المصابون بالاستسقاء الدماغي عادةً إلى إجراء جراحي لبقية حياتهم حيث أنها تتطلب مراقبة منتظمة،

2، فغر البطين الثالث بالمنظار

فغر البطين الثالث بالمنظار هو إجراء جراحي يمكن استخدامه لبعض الأشخاص حيث يستخدم الجراح كاميرا فيديو صغيرة تُرى داخل الدماغ، يقوم الجراح بعمل ثقب في الجزء السفلي من أحد البطينين أو بين البطينين لتمكين السائل الدماغي الشوكي من التدفق خارج الدماغ،

3، علاجات أخرى

يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي وخاصة الأطفال إلى علاج إضافي اعتمادا على شدة المضاعفات طويلة المدى لاستسقاء الرأس،

وقد تشمل فرق رعاية الأطفال ما يأتي:

  • طبيب أطفال: أو طبيب فيزيائي يشرف على خطة العلاج والرعاية الطبية،
  • طبيب أعصاب أطفال: حيث يجب أن يكون متخصص في تشخيص وعلاج الاضطرابات العصبية لدى الأطفال،
  • معالج وظيفي: حيث يجب أن يكون متخصص في العلاج لتنمية المهارات اليومية،
  • معالج تنموي: حيث يكون متخصص في العلاج لمساعدة طفلك على تطوير السلوكيات المناسبة لسنه، والمهارات الاجتماعية، ومهارات التعامل مع الآخرين،
  • أخصائي الصحة العقلية: مثل: الأخصائي النفسي، أو الطبيب النفسي،
  • الأخصائي الاجتماعي: الذي يساعد الأسرة في الحصول على الخدمات اللازمة والتخطيط للتحولات في الرعاية،

الوقاية من موه الرأس

  • معدات السلامة، مثل: الخوذات في منع إصابات الرأس أثناء ممارسة الرياضة، وركوب الدراجة وغيرها من الأنشطة،
  • مقاعد السيارة وأحزمة الأمان في حماية الأطفال في السيارة،
  • الرعاية الصحية المنتظمة أثناء الحمل في تقليل فرص حدوث مشاكل أثناء الحمل، بما في ذلك العدوى والولادة المبكرة،
  • أخذ لقاح ضد السحايا في حال كان متوفر وتحت إشراف الطبيب حيث أن التهاب السحايا سبب شائع لاستسقاء الرأس،

اترك رد