You are currently viewing مناطق مجاورة للمجموعة الشمسية

مناطق مجاورة للمجموعة الشمسية

يعرف الجوار الحالي للمجموعة الشمسية ضمن المجرة بالسحابة بين نجمية المحلية، توجد منطقة بسحابة كثيفة على خلاف المنطقة المنتشرة في جوارها تدعى الفقاعة المحلية، وهو تجويف يشبه الساعة الرملية في الوسط بين النجمي يبعد حوالي 300 سنة ضوئية، تغلب على الفقاعة درجة حرارة بلازما عالية ليفرض العلماء أن هذه الحرارة متولدة نتيجة العديد من المستعرات العظيمة حاليا،

رسم يُظهر النظام الشمسي والمجرة ، حيث يَبدأ من النظام الشمسي، ثم يُظهره بجانب النجوم المجاورة للشمس، ثم يُظهرهم بجانب مجرة درب التبانة، ثم المجرة نفسها والمجموعة المحلية، وفي النهاية العنقود المجري العظيم الذي تقع مجرتنا ضمنه.
رسم يُظهر النظام الشمسي والمجرة ، حيث يَبدأ من النظام الشمسي، ثم يُظهره بجانب النجوم المجاورة للشمس، ثم يُظهرهم بجانب مجرة درب التبانة، ثم المجرة نفسها والمجموعة المحلية، وفي النهاية العنقود المجري العظيم الذي تقع مجرتنا ضمنه،

توجد بعض النجوم القليلة المتوضعة حتى بعد يصل إلى 10 سنوات ضوئية عن الشمس، أقرب هذه النجوم هو نجم ثلاثي يدعى رجل القنطور الذي يبعد 4،4 سنة ضوئية عن الشمس ويكون رجل القنطور ج وهو قزم أحمر يبعد فقط 0،2 سنة ضوئية، ثاني اقرب نجم إلى الشمس هو قزم أحمر يدعى نجم برنارد أو نجم السهم يبعد 5،9 سنة ضوئية، يليه الذئب 359 مبتعدا 7،8 سنة ضوئية، من ثم لالاندا 21185 ويبعد 8،3 سنة ضوئية، أكبر نجم ضمن مجال 10 سنوات ضوئية هو الشعرى اليمانية وهو نجم لامع من النسق الأساسي يبعد 8،6 سنة ضوئية، يليه نجم ثنائي مؤلف من قزمين حمر يبعد 8،7 سنة ضوئية يدعى لويتن 735-8 ومن ثم القزم الأحمر روز 154 الث يعد 9،7 سنة ضوئية،

أقرب نجم مشابه للشمس هو تاو قيطس الذي يبعد 11،9 سنة ضوئية عنا، تعادل كتلته 80% من كتلة الشمس، لكن فقط 60% من سطوعها، أما أقرب كوكب خارج المجموعة الشمسية معروف حتى الآن فهو كوكب يدور حول نجم إبسلون النهر وهو نجم باهت وأكثر حمرة من الشمس يبعد عنا حوالي 10،5 سنة ضوئية، وقد أكد وجود كوكب واحد يدعى إبسلون النهر ب وتبلغ كتلته 1،5 ضعف من كتلة المشتري ويدور حول نجمه كل 6،9 سنة،

 

اترك رد