You are currently viewing متلازمة زولينجر إليسون

متلازمة زولينجر إليسون

تم وصف متلازمة زولينجر إليسون لأول مرة عام 1955 من قبل زولينجر وإليسون، إن المتلازمة هي ورم يفرز هورمون ويدعى غاسترين  ومكانه بالأساس في الإثني عشر والبنكرياس،

يقوم الغاسترين بزيادة إفراز أحماض المعدة لمستويات عالية فوق الحد السليم، حيث تُعد القرحة في الاثني عشر والأمعاء الدقيقة التي تسبب آلام في بطن ونزيف إضافة للإسهال من العلامات الأساسية للإصابة بهذه المتلازمة،

أعراض متلازمة زولينجر إليسون

  • غثيان،
  • تقيؤ،
  • فقدان الوزن،
  • إسهال،
  • ألم في البطن،
  • حرقة شديدة كما في مرض الارتجاع المعدي المريئي،
  • نزيف معوي،

أسباب متلازمة زولينجر إليسون

تحدث متلازمة زولينجر إليسون بسبب ورم يسمى الورمُ الغاسترينيّ، وتُسبب الأورام إفراز الكثير من حمض المعدة، حيث يمكن أن يسبب الحمض الزائد تقرحات هضمية مؤلمة داخل بطانة المعدة والأمعاء،

مضاعفات متلازمة زولينجر إليسون

  • انثقاب البطن الناتج عن التقرح،
  • تضيق المريء مع ارتداد،
  • انسداد الأمعاء،
  • نزيف الجهاز الهضمي،

تشخيص متلازمة زولينجر إليسون

  • نجد في فحص الدم الذي يتم إجراؤه للمصابين بهذا المرض مستويات عالية من هورمون الغاسترين،
  • يتم تحديد مكان الورم باستخدام فحوصات التصوير التي تشمل تخطيط الصدى بالتنظير الداخلي، وتنشيط إشعاعي بواسطة السوماتوستاتين، وفحص الدم بعد حقن مادة السيكريتين،
  • يمكن لفحوص مثل تصوير بالرنين المغناطيسي، وتصوير الأوعية، وتصوير الإشعاعي الطبقي، وتخطيط الصدى البطني أن تظهر الورم،

علاج متلازمة زولينجر إليسون

يتم اللجوء إلى العملية الجراحية لاستئصال الورم، لكن لدى المرضى الذين لا يمكن تحديد مكان الورم لديهم أو حين تكون مخاطر العملية كبيرة بالإمكان علاج متلازمة زولينجر إليسون بواسطة إعطاء عقار السوماتوستاتين مرة كل شهر بالإضافة للأدوية التي تثبط من إفراز أحماض المعدة،

عندما يبعث الورم النقائل يتم إضافة العلاج الكيميائي لدى بعض المرضى، من الممكن إيجاد أورام أيضًا في الغُدَّة الدُّرَقِيَّة والغُدَّة النُّخامية،

اترك رد