• تم نشر المنشور:5 مارس، 2022
  • كاتب المشاركة:

متلازمة رينود

متلازمة رينود هي ظاهرة مرضية منتشرة تتجسد خلال حدوث نوبات متواترة من انقباض الأوعية الدموية في أطراف أصابع اليدين والرجلين، وتحدث نتيجة التعرض للبرد،

تتمثل متلازمة رينود بتغيّر لون الأصابع عبر ثلاث مراحل: اللون الأبيض في البداية، ثم اللون الأزرق الذي يكون مصحوب ببعض الألم أحيانا، وأخيرا وبعد تدفئة الأصابع يتحول اللون إلى الاحمرار،

أكثر الأماكن عرضة لظهور متلازمة رينودد هي أصابع اليدين والرجلين، إلا أنها من الممكن أن تظهر في أماكن أخرى، مثل: طرف الأنف، أو داخل صوان الأذن، أو اللسان، أو الحلمات في بعض الحالات النادرة،

تعتبر متلازمة رينود ظاهرة منتشرة حول العالم حيث تصل نسبة انتشارها 5% لدى النساء و 4% لدى الرجال، ويكون انتشارها أوسع في الأماكن الباردة،

تنتج هذه الظاهرة بسبب خلل يصيب عملية تنظيم تدفق الدم في الأوعية الدموية الشعيرية، وتشمل: إفراز زائد عن الحد للمواد التي تسبب انقباض الأوعية الدموية، وردة فعل مبالغ فيها من الأوعية الدموية لهذه المواد، مثل: الانقباض الشديد، وفشل في ردات الفعل التي من واجبها توسيع الأوعية الدموية مجددا،

تسمى متلازمة رينود المنفردة غير المصحوبة بأي أمراض أخرى متلازمة رايوناد الأولية أو مرض رايوناود، وهذا النمط من المتلازمة يعد أكثر انتشار بين النساء حيث تبدأ بالظهور في العقد الثاني أو الثالث من العمر وتكون النوبات منتظمة ويكون الأمر أسهل إذا لا يكن مصحوبًا بتقرحات،

لا يكون لدى المرضى أي شكوى تشير إلى وجود أمراض أخرى وتكون نتائج فحوصهم الجسدية سليمة، كما أن ترسب الدم يكون طبيعي دون وجود علامات مخبرية مناعية،

وفي حالات أخرى تكون متلازمة رينود عارض مرافق لشكوى ما أو علامات تشير إلى وجود أمراض مرافقة،

أعراض متلازمة رينود

  • برودة أصابع اليدين أو القدمين،
  • تغير لون بشرتك استجابة للبرد أو الإجهاد،
  • خدر، أو شعور شائك، أو ألم لاذع عند ارتفاع درجة حرارة الجسم أو تخفيف التوتر،

أثناء نوبة رينود تتحول المناطق المصابة من جلدك إلى اللون الأبيض أولا، وبعد ذلك يتحول لونهم إلى اللون الأزرق ويشعرون بالبرد والخدر، وعندما تشعر بالدفء وتحسن الدورة الدموية تتحول المناطق المصابة إلى اللون الأحمر، أو الخفقان، أو الوخز، أو الانتفاخ،

على الرغم من أن رينود يؤثر بشكل شائع على أصابع اليدين والقدمين، إلا أنه يمكن أن يؤثر على مناطق أخرى من جسمك، مثل: الأنف، والشفتين، والأذنين، وحتى الحلمتين،

وبعد الإحماء يمكن أن تستغرق عودة تدفق الدم الطبيعي إلى المنطقة بعد حوالي 15 دقيقة،

أسباب وعوامل خطر متلازمة رينود

1، أسباب الإصابة بمتلازمة رينود الأولية

عندما يكون الجو بارد يحاول جسمك الحفاظ على الحرارة حيث تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في إبطاء تدفق الدم إلى المناطق الأبعد عن قلبك، ويديك، وقدميك،

وللقيام بذلك تضيق شبكة الشرايين الصغيرة التي تنقل الدم إلى تلك النقاط، ما يؤدي إلى إبعادها عن بشرتك وهذا ما يُسمى الاستجابة الحركية،

إذا كان لديك رينود فإن هذه الشرايين تتقلص أكثر من المعتاد وأسرع من الطبيعي حيث يمكن أن يجعل أصابعك وأصابع قدمك تشعر بالخدر وتغيير اللون إلى الأبيض أو الأزرق، ويستمر هذا حوالي 15 دقيقة،

عندما تسترخي الشرايين ويعود جسمك إلى الدفء تشعر أصابعك بوخز وتتحول إلى اللون الأحمر قبل العودة إلى وضعها الطبيعي، حيث يكون لديك تغييرات في الجينات التي تتحكم في استجابتك، لكن الأطباء لم يجدوا رابط بين هذا وبين متلازمة رايوناود،

2، أسباب الإصابة بمتلازمة رينود الثانوية

آلية الإصابة بمتلازمة رينود الثانوية مشابهة للأولية، لكنك تحصل عليه نتيجة مرض آخر حيث تشمل الحالات التي تجعلك على الأرجح تحصل على داء رايوناود الثانوية ما يأتي:

  • أمراض النسيج الضام

إذا كنت مصاب بتصلب الجلد وهو مرض نادر يتسبب في تصلب بشرتك وتندبها، فمن المحتمل أن تكون مصاب بمرض رينود، كما تزيد احتمالية الإصابة بمرض الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومتلازمة سجوجرن،

  • مرض الشريان

وهذا يشمل تصلب الشرايين، أو تراكم الترسبات في الأوعية الدموية التي تغذي قلبك، أو مرض بورغر الذي يُسبب التهاب الأوعية الدموية في اليدين والقدمين، وارتفاع ضغط الدم الرئوي الأولي والذي هو نوع من ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر على الشرايين في رئتيك،

  • متلازمة النفق الرسغي

الضغط على العصب الرئيس في يدك يمكن أن يسبب خدر وألم ويجعلك أكثر حساسية للبرد،

  • عمل متكرر أو اهتزاز

يمكن أن تتسبب أي حركة تقوم بها مرارا وتكرارا، مثل: الكتابة، أو العزف على البيانو، في الإصابة، وكذلك استخدام الأدوات التي تهتز، مثل: آلات ثقب الصخور في الإصابة،

  • التدخين

حيث يضيق التدخين الأوعية الدموية،

  • الإصابات

تشمل الأضرار التي لحقت بيديك، أو قدميك نتيجة الكسور أو الجراحة أو قضمة الصقيع،

  • أدوية معينة

وتشمل هذه علاجات ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات بيتا، وأدوية الصداع النصفي، وبعض أنواع العلاج الكيميائي والأدوية التي تضيق الأوعية الدموية، مثل: أدوية البرد التي لا تستلزم وصفة طبية،

2، عوامل خطر الإصابة بمتلازمة رينود

  • النساء أكثر عرضة للإصابة به بتسع مرات أكثر من الرجال،
  • عادةً يظهر بين سن 15 – 25 عامًا، لكن يمكن للأشخاص من جميع الأعمار الحصول على داء رينود الأساس،
  • الأشخاص المصابون بمرض رينود الثانوي يميلون إلى الحصول عليه بعد سن 35 سنة،
  • الأشخاص المصابون بأمراض، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، وتصلب الجلد، والذئبة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض رينود الثانوي،

مضاعفات متلازمة رينود

إذا كان رينود الثانوي شديد وهو أمر نادر الحدوث فيؤدي انخفاض تدفق الدم إلى أصابع اليدين أو القدمين إلى تلف الأنسجة، ويمكن أن يؤدي انسداد الشريان إلى تقرحات جلدية، أو موت الأنسجة، ويصعب علاج كلاهما،

ونادرا ما تتطلب الحالات الشديدة غير المعالجة إزالة الجزء المصاب من جسمك،

تشخيص متلازمة رينود

1، اختبار الأجسام المضادة للنواة

قد يكون الاختبار الإيجابي لهذه الأجسام المضادة علامة على جهاز المناعة المحفز، وهو أمر شائع لدى الأشخاص المصابين بأمراض النسيج الضام أو اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى،

2، اختبار معدل الترسيب

يُحدد هذا الاختبار معدل استقرار خلايا الدم الحمراء في قاع الأنبوب، حيث يشير المعدل الأسرع من المعدل الطبيعي إلى وجود مرض التهابي أو مرض مناعي ذاتي،

علاج متلازمة رينود

لا يوجد علاج لمرض رينود، ولكن توجد طرق للتحكم في الأعراض،

بالنسبة للأشكال الخفيفة من مرض رينود يساعد تغطية الجلد المكشوف قبل مغادرة المنزل، وفي حالة حدوث نوبة المرض فإن نقع الأجزاء المصابة في ماء دافئ وليس ساخن يمكن أن يخفف الأعراض ويمنع تفاقمها،

1، العلاج الدوائي

إذا كان التوتر عامل فإن تعلم التحكم بالإجهاد يمكن أن يساعد، أما بالنسبة للحالات المتوسطة إلى الشديدة يكون الدواء ضروري، في الآتي أبرز الأدوية:

  • حاصرات ألفا -1

يمكن لهذه المجموعة من الأدوية أن تقاوم تأثير النورإبينفرين الذي يقيد الأوعية الدموية، وتشمل الأمثلة على هذه الأدوية دوكسازوسين وبرازوسين،

  • حاصرات قنوات الكالسيوم ثنائي هيدروبيريدين

تعمل حاصرات قنوات الكالسيوم ثنائي هيدروبيريدين على إرخاء الأوعية الدموية الأصغر في اليدين والقدمين، وتشمل الأمثلة على هذه المجموعة أملوديبين ونيفيديبين وفلوديبين،

  • مرهم النتروجليسرين الموضعي

يبدو أن مرهم النتروجليسرين الموضعي المطبق على المنطقة المصابة يخفف الأعراض عن طريق تحسين تدفق الدم، وخفض ضغط الدم،

  • موسعات الأوعية الدموية الأخرى

حيث أن هذه الأدوية توسع الأوردة وتخفف الأعراض، وتشمل الأمثلة اللوسارتان والسيلدينافيل وفلوكستين  والبروستاغلاندين،

2، العلاج الجراحي

في الحالات الشديدة ، تُعد الإجراءات الجراحية خيار حيث يمكن إجراء عملية استئصال الودي، ففيها يتم التحكم في تضيق الأوعية الذي يسبب رينود بواسطة الأعصاب الودي في المناطق المصابة،

ويمكن للجراح عمل شقوق صغيرة وتجريد الأعصاب من الأوعية الدموية لتقليل وتيرة النوبات أو شدتها، لكن هذا ليس دائمًا ناجحًا،

الوقاية من متلازمة رينود

الأنواع الشائعة

1، متلازمة رينود الأساس

لأنه يحدث دون أي مرض آخر وراءه، والأعراض تكون خفيفة،

2، متلازمة رينود الثانوية

تنتج متلازمة رينود من مرض آخر حيث تكون حالة تهاجم الأنسجة الضامة في الجسم، مثل: الذئبة، أو التهاب المفاصل الروماتويدي،

إن حدوث هذه المتلازمة أقل شيوع، ولكن من المرجح أن يسبب مشاكل صحية خطيرة حيث يمكن أن يشمل هذا أشياء، مثل: تقرحات الجلد، والغرغرينا التي تحدث عندما تموت الخلايا والأنسجة في أصابع قدميك وأصابعك بسبب نقص الدم،

اترك رد