You are currently viewing متلازمة تيتز
  • تم نشر المنشور:4 مارس، 2022
  • كاتب المشاركة:

متلازمة تيتز

متلازمة تيتز أو ما تُعرف بمتلازمة التقاطع الغضروفي أو اعتلال الغضروف المحدب مرض عضلي هيكلي نادر ولا يُعدّ حالة خطيرة لكنها مؤلمة لبعض الحالات،

يبدأ هذا المرض العضلي بتضخم الغضروف حول المفاصل التي تربط أضلاع القفص الصدري العلوية بعظم الصدر، وعادةً يكون هذا التضخم بين الضلوع الثانية والثلاثة في أغلب الحالات،

أعراض متلازمة تيتز

1، الألم

يُصاب المريض بألم في المنطقة المُصابة بين كل حين وآخر، إذ يبدأ الوجع فجأة وبعده عدة ساعات أو أيام يختفي تمامً ليعود مرة أخرى بعد أسبوع أو شهر أو أي مدة، فلا يُمكن تحديد المدة طبيا،

في حالات أخرى يكون الألم تدريجي أي يبدأ ويستمر إلى حين تلقي العلاج، الألم يمتد عند بعض المُصابين من مكان الإصابة إلى الرقبة والذراعين والكفين، ويمكن أن يكون خفيف أو شديد،

هناك مجموعة من العوامل يُمكن لها ان تُحفز ألم هذه المتلازمة، ومن أبرزها الآتي:

  • السعال،
  • ممارسة أي نشاط رياضي أو بدني، وإن كان بسيط،
  • معانقة شخص ما، حيث أن الضغط يزيد من الألم،
  • الاستلقاء على الصدر،
  • التنفس بعمق،
  • تلقي ضربة على الصدر وإن كانت خفيفة،
  • الانثناء لمدة زمنية طويلة نسبيًا،
  • الضحك،
  • حمل الأدوات الثقيلة،
  • البكاء بشدة،
  • ارتداء حزام الأمان،

2، التورم

يظهر هذا التورم بشكل انتفاخ في المنطقة المُصابة بارتفاع أعلى من المناطق المجاورة، وفي حال تورم الصدر كامل فإن الصدر سيرتفع وسيُلاحظ المُصاب أن هناك تغير في جسمه،

قد يُصاحب التورم ظهور كدمات بلون الأزرق أو الحمر على منطقة الصدر،

3، أعراض أخرى

  • الغثيان،
  • التعرق،
  • ضيق التنفس،
  • احمرار المنطقة المُصابة وزيادة درجة حرارتها،

أسباب متلازمة تيتز

1، التعرض للصدمات المتكررة

يُمكن للصدمات المتكررة وإن كانت بسيطة أن تُحفز الإصابة بمتلاومة تيتز، وهذا الأمر يكثر عند البلوغ نتيجة تراكم الإصابات منذ الطفولة،

2، الالتهابات التنفسية المتكررة

التهابات الجهاز التنفسي المتكررة تؤدي إلى متلازمة تيتز، حيث أن السعال ووجود السوائل المخاطية وكذلك الانسداد المتكررة في الجهاز التنفسي جميعها عوامل تُساهم في زيادة احتمالية الإصابة بهذا المرض،

3، الإجهاد

الإجهاد الناتج من ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة اليومية المعتادة، مثل: تنظيف المنزل أو تنظيف السجاد جميعها عوامل تحفز الإصابة بمتلازمة تيتز،

4، الخضوع لجراحة في الصدر سابقة

وُجد أن خضوع الصدر لجراحة لسبب طبي ما يزيد من احتمالية الإصابة بمتلازمة تيتز، يوجد العديد من العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بالمرض، وأبرز هذه العوامل الآتي:

  • العمر: تزداد هذه المتلازمة بين الأشخاص التي تنحصر أعمارهم من 15 – 40 عام، ونادرا ما تُصيب هذه المتلازمة الرضع والأطفال،
  • الوراثة: للوراثة دور في عدم قدرة تحمل الأضلاع العوامل الخارجية والمرضية مؤديا ذلك إلى الإصابة بمتلازمة تيتز،

مضاعفات متلازمة تيتز

1، النوبة القلبية

هذا النوع من المضاعفات يحدث في حال كانت متلازمة تيتز المنتشرة بكافة أضلع القفص الصدري، حيث إن كانت محصورة في منطقة مُحددة فإن هذا المُضاعف لا يظهر،

النوبة القلبية تؤدي إلى مشكلات صحية عديدة بعضها ينتهي بالوفاة، لذا يجب عند ملاحظة الاعراض سابقة الذكر مراجعة الطبيب على الفور دون تردد،

2، مضاعفات أخرى

  • الغثيان والقيء،
  • السعال الشديد،
  • سهولة التعرض للالتهابات الصدرية،

تشخيص متلازمة تيتز

يصعب تشخيص متلازمة تيتز كون أعراضها متشابهة مع أعراض النوبة القلبية وأعراض التهاب المفاصل الروماتيزمية والتهاب الغضروف العضلي، لذا فالتشخيص سيكون أصعب، وخاصة أنه لا يوجد أي فحص مخبري يدل على وجود هذا النوع من المتلازمات في الجسم،

كيف يتم التشخيص؟ التشخيص يتم بشكل عكسي، أي أنه من خلال الأعراض يتم استبعاد الأمراض السابقة لتبقى في النهاية المتلازمة،

يتم استبعاد الأمراض المُشابهة بأعراض متلازمة تيتز بطرق التشخيص الآتية:

  • الفحص بالأشعة السينية،
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية،
  • الفحص بالرنين المغناطيسي،
  • أخذ الخزعة
  • فحص مخطط كهربية القلب،

علاج متلازمة تيتز

1، الاكتفاء بالمراقبة

في حال كانت أعراض المتلازمة خفيفة ولا تُعيق الحياة العامة للمُصاب، فإن الحل العلاجي يكون بالاكتفاء بالمتابعة والمراقبة، إذ يخضع المُصاب لفحص طبيب بدني بين كل فترة وأخرى،

2، علاج الأعراض

يتم علاج الأعراض الناتجة من المتلازمة بتناول مجموعة من الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، ومن أبرز هذه الأدوية كل مما يأتي:

  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل:
    • الإيبوبروفين،
    • النابروكسين،
    • والأسبرين،
  • حقن كورتيكوستيرويد، وهي إبر تُحقن مباشرة في منطقة الضلع المُصاب لتقليل الألم والتورم في حال كانا شديدين ،

3، العلاج الجراحي

في حال تفاقم الأعراض وعدم القدرة على السيطرة عليها فإن الأمر قد يحتاج إلى الجراحة، والتي تُعدّ خيار نادر لمثل تلك المتلازمة،

الإجراء الجراحي لمتلازمة تيتز مبدأه قائم على أساس استئصال الغضاريف المُسببة للألم وكذلك الأنسجة المنتفخة،

هذا العلاج له العديد من الآثار السلبية كون الألم الذي كان عرض للمتلازمة قد يزداد من وراء هذا الإجراء، وخاصةً إن كانت كمية الأنسجة والغضاريف المستأصلة كبيرة،

الوقاية من متلازمة تيتز

بما أن السبب الرئيس لمتلازمة تيتز غير معروف فمن الصعب تحديد طرق وقاية دقيقة، إلا أنه يُمكن اتباع الطرق الآتية والتي بالرغم أنها غير مؤكدة في تقليل احتمالية الإصابة بمتلازمة تيتز إلا أنه فعالة للصحة عمومًا:

  • تجنب تعريض منطقة الصدر للصدمات قدر المُستطاع، ومحاولة صد أي صدمة بكفتين اليد وإبعاد الصدر عنها،
  • علاج الالتهابات الرئوية مباشرةً، وعدم تركها لتسوء الحالة وينتشر الملوث بشكل كبير في الجهاز التنفسي،
  • الإقلاع عن التدخين، لأن التدخين يُخلل معظم مكونات القفص الصدري،
  • الابتعاد عن ممارسة النشاطات البدنية الشديدة، وخاصة في حال ظهور ألم في الصدر عند البدء فيها،
  • تجنب استنشاق مواد التنظيف، ووضع الكمامات عند الحاجة لاستخدامها، فمفعولها السلبي مُشابه تمامًا للتدخين،

العلاجات البديلة

علاج متلازمة تيتز البديل لا يعني الاستغناء عن العلاجات الطبية الموصوفة، وإنما تطبيقها مع بعضها البعض، تمثلت أبرز العلاجات البديلة لمتلازمة تيتز بكل مما يأتي:

  • وضع الكمادات الساخنة أو الباردة على منطقة الصدر المُصابة، وهنا يُفضل اختيار نوع واحد من الكمدات أما البارد أو الساخن وعدم التبديل بينهما لأن ذلك قد يزيد الأمر سوءًا،
  • أخذ قسط من الراحة والابتعاد عن الأنشطة الشديدة،
  • النوم بعدد ساعات كافي أي بما يُقارب 8 ساعات يوميًا،

اترك رد