الرئيسية > نباتات > ليتشي (فاكهة)

  • كاتب المشاركة:

ليتشي (فاكهة)

لِّتشِيّ

ثمار ‘اللِّتشِيّ’ بعد تقشيرها

 

ليتشي هي إحدى النباتات المهمة في عائلة/فصيلة الصابونيات التي تضم 150 جنساً و2000 نوع. توجد هذه الفاكهة الإستوائية في الهند والصين، تحديداً منطقتيّ فوجيان وغوانغدونغ. تُعرف الليتشي برائحتها ونكهتها الحلوة. حصلت هذه النبتة على إهتمام كبير من العلماء لإحتوائها على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والألياف

الوصف

تتميز شجرة الليتشي بكثافتها وبقمتها دائرية الشكل. كما أنها بطيئة النمو حيث تنمو بنحو 9 أمتار حتى 30 متر إرتفاعاً. أما أوراقها فهي دائمة الخضرة، وينمو طولها من 12.5 إلى 20 سم، وتتجدد بنحو 4 إلى 8 مرات، وشكلها إهليجي مُدبب بحِدة. أما وريقات الليتشي فتبدو قاسيةً بعض الشيء كما أنها ملساء ولامعة وذات سطح علوي أخضر غامق، وظهرها أخضر مائل للرمادي وطولها يتراوح بين 5 إلى 7.5 سم. بتلات زهورها بيضاء مُخضّرة تميل للأصفر، تنمو في شكل مجموعات يصل طولها 75 سم. أما الفاكهة الزاهية، فتنمو في مجموعات متكونة من إثنين إلى ثلاثين فاكهة ، يكون لونها غالباً أحمر كالعُليق، وفي بعض الأحيان وردية أو زهرية أو كهرمانية اللون، وبعضها تكون مائلة للأخضر. شكلها في الغالب سداسي أو بيضاوي أو قلبي أو شبه دائري بعرض 2.5 سم، وبطول 4 سم. قشرة الفاكهة خفيفة ودقيقة ذات ملمس خشن يشبه الجلد إلا أن تقشيرها سهل (إن كانت طازجة). تحت هذه القشرة، وإن أختلف لونها، لب الليتشي السميك واللامع بلونه الأبيض شبه الشفاف المائل إلى الرمادي أو الزهري تتوسطه بذرة لامعة لونها بني غامق وبيضاء من الداخل. شكل البذرة بيضاوي بالعادة، و طولها يصل إلى 20 ملم.

التاريخ

الليتشي إحدى الفواكه الثمينة والمهمة إقتصادياً من ناتج المحاصيل في العالم. بدأت زراعتها حسب التقارير منذ عام 1500 ق.م، من قِبل أصحاب الأصل المالاوي لآلاف السنين في جنوب غوانغدونغ بالصين. المرجع الأول لهذه الفاكهة موجود في مؤلفات سلالة هان (68 ق.م – 140 ق.م). من المعروف أن الليتشي محلية في جنوب الصين؛ لكن تعود أصولها إلى كوشين-الصين وجُزر الفلبين، و من المذكور أيضاً أن أصولها تعود إلى منطقتيّ غوانغدونغ وفوجيان، حيث يتم زراعتها في الصين من أربعين قرن تقريباً.

من الصين انتقلت فاكهة الليتشي إلى بورما/ميانمار في نهاية القرن السابع عشر ميلادي، و انتقلت للهند بعدها بمئة عام حتى وصلت إلى مدغشقر وموريشِيوس قُرابة عام 1870م، ثم وصلت إلى هاواي بعدها بثلاثة سنوات عن طريق تاجر صيني، ثم وصلت للولايات المتحدة -تحديداً فلوريدا- ما بين عام 1870م وعام 1880م عن طريق الهند، ووصلت لكاليفورنيا عام 1897م، ثم وصلت لإستراليا عام 1954م عن طريق مُهاجر صيني.

المناخ و التربة

تنمو الليتشي في درجات حرارة تتراوح ما بين 15 إلى 30 نيوتن كما في الصين والهند؛ لكنها تستطيع النمو في درجات الحرارة المنخفضة التي تتراوح بين 4.44 ، و1.11- درجة سيليزية كما في موريشِيوس، وهذا عكس المناطق الإستوائية التي تنمو فيها كبنما وجامايكا.

تنمو شجرة الليتشي في أتربة عديدة، ففي الصين تزرع في تُربة رملية أو في طمي طيني (طين النهر)، وأيضاً في الطين السميك، وحتى في الطين الرملي الرطِب. مقياس التربة الهيدروجيني يتراوح بين 6 و7 pH. تتم زراعة شجزة الليتشي في الصين في الأراضي المنخفضة والرطِبة، فيحفر فيها بعرض 3 متر إلى 4.5 متر، و يترك مسافة 9 إلى 12 متر.

الإستخدامات

يمكن تناول الليتشي الطازجة بعد تقشيرها مباشرة، كما يمكن إضافتها مع السلطة أو البوظة (البارفيه). يمكن تناولها بتغطيتها بالقَطْر كما في الهند والصين.

القيمة الغذائية

الليتشي الخام 100 جرام
Litchi chinensis Luc Viatour.jpg
فاكهة الليتشي
القيمة الغذائية لكل (100 جرام)
الطاقة الغذائية 276 كـجول (66 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 16.53 g
السكر 15.23 g
ألياف غذائية 1.3 g
البروتين
بروتين كلي 0.83 g
ماء
ماء 81.8 g
الدهون
دهون 0.44 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.011 مليجرام (1%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.065 مليجرام (4%)
نياسين (Vit. B3) 0.603 مليجرام (4%)
فيتامين بي6 0.1 مليجرام (8%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 14 ميكروجرام (4%)
فيتامين ج 71.5 مليجرام (119%)
معادن وأملاح
كالسيوم 5 مليجرام (1%)
الحديد 0.13 مليجرام (1%)
مغنيزيوم 10 مليجرام (3%)
منغنيز 0.055 مليجرام (3%)
فسفور 31 مليجرام (4%)
بوتاسيوم 171 مليجرام (4%)
صوديوم 1 مليجرام (0%)
زنك 0.07 مليجرام (1%)

الليتشي المجففة 100 جرام

الطاقة 277 سعرة حرارية
الماء 22.3 جرام
بروتين 3.8 جرام
دهون 1.2 جرام
كربوهيدرات 70.7 جرام
ألياف 4.6 جرام
سكر 66.1 جرام
كالسيوم 33 ميليجرام
حديد 1.7 ميليجرام
مغنيسيوم 42 ميليجرام
بوتاسيوم 1110 ميليجرام
صوديوم 3 ميليجرام
خارصين (زنك) 0.28 ميليجرام
فيتامين سي 183 ميليجرام

السمية

في عام 1962، وجد أن بذور الليتشي تحتوي على الميثيلين سيكلوروبجليسين (MCPG)، وهو متجانس من نقص السكر في الدم A، الذي تسبب في نقص السكر في الدراسات الحيوانية. منذ نهاية التسعينات، حدثت حالات غير مفسرة لاعتلال الدماغ، ويبدو أنها تؤثر على الأطفال فقط في الهند (حيث تسمى شامكي بوخار)، وشمال فيتنام (حيث كان يسمى التهاب الدماغ مونغ نسبة للكلمة الفيتنامية لكابوس) خلال موسم حصاد الليتشي من مايو إلى يونيو.أظهر تحقيق أجرته المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في الهند في عام 2013 أن الحالات كانت مرتبطة باستهلاك فاكهة الليتشي،

مما تسبب في اعتلال الدماغ غير الارتجالي الذي يحاكي أعراض مرض القيء الجامايكي. لأن انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم) أقل من 70 ملغ/ديسيلتر في الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية كان شائعا، ويرتبط مع نتيجة أسوأ (44٪ من جميع الحالات كانت قاتلة). حددت مراكز مكافحة الأمراض المرض على أنه اعتلال دماغ نقص سكر الدم.

وربط التحقيق بين المرض وسمية نقص السكر في الدم A وMCPG، وبالأطفال الذين يعانون من سوء التغذية ويتناولون الليتشي (خاصة الغير ناضجة) على معدة فارغة.وأوصى تقرير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن يتأكد الآباء من الحد من استهلاك الليتشي لأطفالهم ومن تناولهم لوجبة مسائية، مما يؤدي لرفع مستويات السكر في الدم الذي قد يكون كافي لردع المرض.

وكانت الدراسات السابقة قد خلصت بشكل غير صحيح إلى أن انتقال العدوى قد يحدث من الاتصال المباشر مع الليتشي الملوثة بلعاب الخفافيش أو البول أو ذرق الطائر أو مع ناقلات أخرى، مثل الحشرات الموجودة في أشجار الليتشي أو الذباب الرملي، كما هو الحال في حالة فيروس تشانديبورا. وجدت دراسة أجريت عام 2017 أن المبيدات المستخدمة في المزارع يمكن أن تكون مسؤولة عن التهاب الدماغ ووفيات الأطفال الصغار في بنغلاديش.

اترك رد