You are currently viewing كثرة المنسجات

كثرة المنسجات

تشير كثرة المنسجات إلى مجموعة من الأمراض الناتجة عن الازدياد السريع في عدد الخلايا البلعمية التابعة للجهاز المناعي،

تشمل الخلايا المناعية عدة أنواع، مثل: الخلايا الأحادية، والخلايا البلعمية، والأيوزينيّات، والخلايا التغصنية، وتتواجد بكميات مناسبة عندما يكون الجسم بحالة جيدة، وتحدث الإصابة بكثرة المنسجات في حال زيادة أعداد هذه الخلايا بشكل كبير،

يقسم المرض إلى ثلاث مجموعات أساسية تشمل كثرة المنسجات اللانجرهانسية، ومتلازمة البلعمة، وكثرة المنسجات الخبيثة،

تُعد كثرة المنسجات اللانجرهانسية أو ما يسمى كثرة المنسجات الإكسية المجموعة الفرعية الأكثر أهمية مقارنة مع المجموعات الأخرى، إذ تحدث المشكلة في خلايا لانجرهانس، وهي خلايا بلعمية موجودة في الجلد،

أنواع كثرة المنسجات اللانجرهانسية

  • الورم الحبيبي اليوزيني

يظهر الورم الحبيبي  لدى الأولاد في سن المدرسة، ويصيب خلايا العظم بشكل أساسي، إضافة إلى العقد اللمفاوية أو الرئتين،

  • متلازمة هاند شيلر كريستيان

يظهر هذا النوع من كثرة المنسجات عند صغار السن من الأطفال، وتكون الإصابة في العظام وبعض الأنسجة الرخوة في الجسم،

  • متلازمة ليترر سيوه

يظهر هذا النوع من المتلازمات في سن الرضاعة، ويتميز بإصابة بالأنسجة الرخوة بشكل أساسي دون إلحاق أية ضرر في العظام أو أية أنسجة أخرى في الجسم،

أعراض كثرة المنسجات

  • ألم وتورم في المنطقة،
  • شعور بنقص ما في منطقة الإصابة،
  • كسور في العظام،
  • التهاب الجلد،
  • الطفح الجلدي،
  • تضخم في العقد الليمفاوية،
  • ضرر في الكبد والطحال،
  • إصابة في الجهاز العصبي،

أسباب كثرة المنسجات

يُعد كثرة المنسجات مرض نادر لا تزال مسبباته غير واضحة بشكل كامل، ولكن يعتقد أنها ناتجة عما يأتي:

  • مرض خبيث: إذ يؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان، كما أن لها استجابة جيدة للعلاج بالأدوية المضادة للسرطان،
  • اضطرب في الجهاز المناعي: خصوصا عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في الخلايا اللمفاوية التائية الكابتة
  • مزيج من عدة عوامل: ويعد هذا الاعتقاد السائد حاليا،

مضاعفات كثرة المنسجات

  • مشكلات في الغدة النخامية،
  • تأخر في النمو،
  • فقر في الدم،
  • فشل في الرئة،

تشخيص كثرة المنسجات

يتم تشخيص كثرة المنسجات النهائي من خلال أخذ خزعة من المنطقة المصابة، حيث يتم الاستدلال على المرض من خلال وجود علامات مميزة على سطح الخلية، إضافة إلى معرفة شكل الخلية الداخلي من خلال استخدام المجهر الإلكتروني،

علاج كثرة المنسجات

  • بعض الأدوية المضادة للسرطان،
  • المعالجة بواسطة الأشعة،
  • الستيرويدات كعلاج موضعي أو عن طريق الفم،

اترك رد