You are currently viewing قرحة الضغط

قرحة الضغط

قرحة الضغط هو جرح أو قرحة تنتج نتيجة ضغط موضعي متواصل عند مريض طريح الفراش، أو على كرسي متحرك،

تنشأ قرحات الضغط في مناطق الضغط على العظام عند الاستلقاء أو الجلوس، وعلى سبيل المثال في الوركين أو الحوض، أو عظم العصعص، أو الجمجمة،

يمكن أن تحدث هذه الظاهرة في العمليات الجراحية التي تستمر لوقت طويل لدى المرضى الموجودين في غيبوبة، والمرضى الذين يستلقون لفترة طويلة على الجهة نفسها من الجسم بدون حراك،

تنتشر تقرحات الضغط لدى نحو 10% من المرضى الذين يرقدون في المستشفيات، بينما تظهر 60% من تقرحات الضغط لدى المرضى فوق سن 70 عام، فيما يختلف انتشارها في دور رعاية المسنين لكنه قد يصل إلى 50%،

في الوضع الطبيعي يُوفر الجهاز العصبي الحماية من الضغط الموضعي المتواصل، لكن الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات في الإحساس، أو من الشلل، يفتقرون إلى هذه الآلية،

درجات جروح الضغط

  • الدرجة الأولى: احمرار في الجلد فقط بعد ساعة من تخفيف الضغط،
  • الدرجة الثانية: نشوء بثرات أو جروح سطحية،
  • الدرجة الثالثة: تقرح يصل حتى الأنسجة العميقة تحت الجلد، مثل: الدهون، والعضلات،
  • الدرجة الرابعة: قرحة ضغط تُصيب عظمة معينة أو مفصل معين،

المصابون بقرحة الضغط المزمنة يُعانون من قرحات تتراوح درجتها بين 3 – 4،

أعراض قرحة الضغط

1، الأعراض الأولية لقرحة الفراش

  • تغيُّر لون جزء من الجلد وذلك تبعًا للون البشرة، مثلًا: أصحاب البشرة الشاحنة يُلاحظ ظهور بقع حمراء اللون، بينما أصحاب البشرة الداكنة يًلاحظ وجود بقع باللون الأزرق أو البنفسجي،
  • عدم تغيّر لون البقع للون الطبيعي عند الضغط عليها،
  • البقع التي تظهر على الجلد قد تكون دافئة، أو إسفنجية الملمس، أو صلبة،
  • الشعور ألم، أو حكة في المنطقة المصابة،

ما يطلق الطبيب أو الممرض على الأعراض السابقة بالقروح من الدرجة الأولى

2، الأعراض اللاحقة لقرح الضغط

يحدث تمزق في القروح في البداية، ولكن قد يزداد الأمر سوء من خلال ظهور العلامات الآتية:

  • جروح مفتوحة، أو بثرات وهذا ما يُطلق عليه قروح الدرجة الثانية،
  • جروح عميقة تصل إلى أعمق درجات البشرة و تكون قروح من الدرجة الثالثة،
  • جروح عميقة تصل لمنطقة العضلات والعظام، وهي الأخطر وتُشكل الدرجة الرابعة،

3، أعراض تستدعي زيارة الطبيب فورا

في حال وجود المريض داخل المستشفى، أو تلقيه العناية الطبية داخل المنزل يجب عليه إخبار الطبيب فور الشعور بأي من الأعراض السابقة، كما يجب عليك مراقبة الأعراض والالتزام بجميع الأدوية التي يصرفها الطبيب لمنع ظهور قرح الفراش،

أما في حال ظهور الأعراض الآتية فيجب التوجه للطوارئ مباشرةً:

  • احمرار، أو انتفاخ الجلد،
  • خروج خراج (Pus) من منطقة القروح أو الجروح،
  • برودة الجلد وتسارع ضربات القلب،
  • ألم شديد أو متزايد،
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم،

هذه العلامات تُؤشر لالتقاط المرض لعدوى جرثومية ويجب علاجها فورًا،

أسباب قرحة الضغط

  • التعرّض للضغط

الضغط الحاصل على منطقة محددة يمنع تدفق الدم إليها مما يُعيق وصول الأكسجين والغذاء إلى المنطقة، ودون وجود الغذاء الأساسي للعضو فذلك يُسبب تلفه وقد يُؤدي إلى موته،

على سبيل المثال: الأشخاص الذين يُعانون من التنقل المحدود يُعانون من وجود التقرحات والضغط في المناطق غير المبطنة بالدهون والعضلات، مثل: منطقة العصعص، ومنطقة العمود الفقري، ومنطقة الحوض، ومنطقة الكتف، ومنطقة الكوع، ومنطقة الكعب،

  • الاحتكاك

يحدث الاحتكاك عندما يحتك الجلد بالملابس أو الفراش، و يكون الجلد الهش أكثر عرضة للإصابة خصوصًا إذا كان رطب،

  • الحركة باتجاه معاكس

يحدث ذلك عند تحرك سطحان باتجاه معاكس، على سبيل المثال: عندما يكون السرير مرتفع من جهة الرأس يُؤدي لانزلاق الجزء السفلي من الجسم في منطقة العصعص تحديدا مما يُسبب حركة العظام بينما يبقى الجلد في الأعلى فوق العظام،

عوامل الخطر

  • انعدام الحركة

قد يكون ذلك بسبب سوء الحالة الصحية، أو إصابة الحبل الشوكي، أو أسباب أخرى كثيرة،

  • سلس البول

يُصبح الجلد أكثر ضعفًا في التعرّض الطويل للبول والبراز،

  • اضطرابات في الإحساس

قد يُؤدي قلة الإدراك الحسي الناتج عن إصابات في الحبل الشوكي، أو اضطرابات عصبية إلى عدم الشعور بالألم ما يُؤدي إلى عدم إدراك الإشارات التحذيرية التي تُنبئ بضرورة تغيير الوضعية،

  • الجفاف وسوء التغذية

الجميع بحاجة لشرب كمية كافية من السوائل، وتناول الغذاء الصحي، والحرص على تناول البروتينات، والفيتامينات، والمعادن اللازمة لصحة الجلد لمنع تمزق الأنسجة الناشئ عن سوء التغذية،

  • مشاكل صحية تُعيق تدفق الدم

  • مرض السكري،
  • عدوى ثانوية،
  • مشاكل الأوعية الدموية،

مضاعفات قرحة الضغط

1، التهاب النسيج الخلوي

هي عدوى تُصيب الجلد والأنسجة اللينة المحيطة به، يُسبب ذلك احمرار الجلد، وتورم، وحرارة في المنطقة، قد يُسبب التلف في الأنسجة العصبية إلى عدم الشعور بالالتهاب،

2، التهاب العظام والمفاصل

هي عدوى ناتجة عن قرح الضغط قد تُسبب التهاب المفاصل والعظام،

في حال حدوث التهاب المفاصل الإنتاني يُؤدي إلى تلف الغضاريف والأنسجة،

أما التهاب العظام فقد يُقلل من وظيفة المفاصل والأطراف،

3، السرطان

يُمكن أن تتفاقم التقرحات طويلة الأمد لتصل إلى تكون سرطان الخلايا الحرشفية،

4، إنتان الدم

في ظروف نادرة قد تُسبب قرح الضغط إنتان الدم،

5، الغرغرينا

في حال استمرار الضغط يطرأ خلل في تزويد النسيج المصاب بالدم فتحدث غنغرينا في الموضع ذاته وينشأ التقرح،

حتى يحصل ضرر غير قابل للإصلاح في الأنسجة، وتمر بضع ساعات فقط تبعا لموضع الضغط، وشدة الضغط الواقع عليه، وتبعا لعوامل أخرى،

وإجمالا كلما كان الضغط أقوى وأشد كان الوقت اللازم لتكون القرحة أقصر وأقل،

تشخيص قرحة الضغط

يطلب منك الطبيب الإجابة على الأسئلة الآتية:

  • متى لاحظت ظهور التقرحات لأول مرة؟
  • ما هي درجة الألم؟
  • هل سبق أن واجهت ظهور قرح الفراش في السابق؟ وما هي طريقة العلاج الذي اتبعتها؟
  • ما طبيعة عمل الشخص الذي يقوم بالاعتناء بك؟
  • ما هي عاداتك اليومية لتغيير وضعيتك؟
  • ما هي الأمراض والمشاكل الصحية التي تُعاني منها؟
  • ما هي طبيعة غذائك؟ وهل تشرب السوائل بالكمية المطلوبة؟

علاج قرحة الضغط

1، علاج قروح الضغط من الدرجة الأولى

يكفي عادةً تخفيف الضغط الواقع على الجرح مما يجعل الجرح يتماثل للشفاء ذاتيا في غضون بضعة أيام،

يُنصح بتناول غذاء صحي يحتوي على نسبة عالية من البروتين، وفيتامين أ، وفيتامين ج، والزنك، والحديد، كما يجب الإكثار من شرب السوائل،

2، علاج قروح الضغط من الدرجة الثانية

يتم تخفيف الضغط، والحفاظ على النظافة العامة والموضعية من خلال غسل المنطقة بالماء، أو ماء وملح وتجفيفها جيدًا، قد يُوصي الطبيب بأخذ نوع من المسكنات عند الشعور بألم،

يجب تغطية القرحة بضمادة شفافة، أو رطبة وفي حال رؤية إحدى علامات العدوى يجب إخبار الطبيب فورًا،

3، علاج قروح الضغط من الدرجة الثالثة

يجب أن يشمل العلاج إزالة الأنسجة المتقرحة بواسطة الجراحة، لكن عادةً يُمكن العلاج بواسطة مستحضرات تمتص السوائل الناتجة من التقرح، مثل: مادة الكالسيوم صوديوم ألغانيت، أو يرقات معينة تقوم بالتهام الأنسجة المتقرحة،

بعد المعالجة الموضعية تمر الجروح الصغيرة التي يتراوح قطرها بين 0 – 3 سنتيمتر بعملية شفاء ذاتية تستغرق بضعة أسابيع،

أما القروح الكبيرة فتستوجب تدخلًا جراحيًا من أجل إغلاقها، وذلك بواسطة زراعة أنسجة جلدية جديدة، أو بواسطة وضع حامل موضعي للنسيج يقوم بتقريب النسيج من بعضه حتى إغلاق الجرح،

كما قد يقوم الطبيب بصرف مضاد حيوي في حال وجود عدوى جرثومية،

4، علاج قروح الضغط من الدرجة الرابعة

إزالة العظم أو المفصل المتضرر هو جزء من العلاج الجراحي، وبعد إزالة جميع الأنسجة المتقرحة والمتضررة يتم وضع نسيج جديد في المنطقة ضروري لملء الفراغ الناجم،

يتوقف مدى نجاح معالجة تقرحات الضغط على قدرة المريض على إعادة تأهيل نفسه وتجاوبه مع العلاج، عمومًا إذا كان المريض الذي لا يزال طريح الفراش في نفس الظروف فإن الضغط يتواصل على المنطقة التي تمت معالجتها جراحيًا حتى تظهر قرحة الضغط مرة أخرى،

معدلات معاودة قروح الضغط تتراوح بين 16% – 70% تبعًا لإمكانات التأهيل، وموضع قرحة الضغط، وعمر المريض، وعوامل أخرى ساهمت في نشوئه،

الوقاية من قرحة الضغط

  • تغيير وضعيات الاستلقاء،
  • استخدام فراش وأسرّة خاصة لتوزيع الضغط،
  • هناك أجهزة خاصة للكراسي المتحركة وأسرّة مع أجهزة أوتوماتيكية لتغيير الضغط،
  • تدريب الكوادر التمريضية على استعمال المعدات المناسبة،
  • المحافظة على تغذية جيدة وحالة صحية وجسدية سليمة
  • إيلاء اهتمام خاص للمرضى الذين على عتبة الخضوع لعمليات جراحية مطولة،

اترك رد