You are currently viewing فقر الدم بسبب نقص الحديد
  • تم نشر المنشور:10 مارس، 2022
  • كاتب المشاركة:
فقر الدم بسبب نقص الحديد

للحديد دور حيوي لبقاء الإنسان، وهو معدن انتقالي بإمكانه إعطاء واستقبال إلكترونات، وبذلك يُمكّن من عملية التنفس وإنتاج الطاقة، والحديد هو أحد العناصر الأكثر انتشار في الطبيعة، ومع ذلك فإن نقص الحديد هو المسبب الأكثر شيوع لفقر الدم في العالم،

إن كمية الحديد الكلية لدى الإنسان البالغ تتراوح بين 2000 – 3000 ملليجرام تقريبا، ويتواجد المخزن الأساسي للحديد في كريات الدم الحمراء على شكل هيموجلوبين مسؤول عن نقل الأكسجين لتتم عملية التنفس،

يتم تخزين باقي كمية الحديد في الكبد، والطحال، ونخاع العظم، والتي تُشكل مخزن للحديد عند الحاجة، مثل: بعد فقدان الدم، أو لإنتاج كريات دم جديدة،

تتواجد كمية ضئيلة من الحديد بالبروتينات المرتبطة بعملية إنتاج الطاقة، أو بمراحل انتقالية بسوائل الجسم بملاصقة بروتين ترانسفيرين  الذي وظيفته نقل الحديد من مكان لآخر،

أعراض فقر الدم بسبب نقص الحديد

  • التعب الشديد،
  • شحوب البشرة،
  • ألم في الصدر،
  • ضيق تنفس،
  • وجع رأس،
  • دوار،
  • برودة الأطراف،
  • تكسر الأظافر،

أسباب فقر الدم بسبب نقص الحديد

  • افتقار الغذاء للحديد،
  • فقدان دم، حيث أن السبب الأكثر شيوع لنقص الحديد وسط النساء الشابات هو خسارة دم أثناء الحيض،
  • فقدان الدم من الجهاز الهضمي في وسط الرجال البالغين والنساء بعد سن انقطاع الطمث،
  • الحمل،
  • أمراض سوء الامتصاص، مثل: الداء البطني، أو التهاب المعدة الضُّموري،

عوامل الخطر

  • النساء،
  • الأطفال،
  • النباتيون،
  • الأشخاص الذين يقومون بالتبرع بالدم بشكل كبير،
  • الأمراض المصحوبة بفقدان دم، مثل:
    • مرض القرحة في الاثني عشر،
    • فتق الحجاب الحاجز،
    • سرطان القولون،

مضاعفات فقر الدم بسبب نقص الحديد

  • تضخم عضلة القلب،
  • فشل في عضلة القلب،
  • الولادة المبكرة للحامل،
  • بطء نمو الأطفال،

تشخيص فقر الدم بسبب نقص الحديد

  • صغر حجم كريات الدم الحمراء،
  • انخفاض مستوى الحديد في الدم،
  • ارتفاع مستوى بروتين الترانسفيرين،
  • مستوى فيريتين المنخفض،

علاج فقر الدم بسبب نقص الحديد

1، علاج نقص الحديد الفموي

يتم من بعد أن عولج المرض الأولي أو تم استبعاده علاج الوضع القائم عن طريق تلقي الحديد، يُفضَّل بشكل عام تناول الحديد فَمَويًّا بشراب أو أقراص، وذلك لكونها الطريقة الأسهل والآمنة أكثر،

من المتبع العلاج بأقراص تحتوي على حوالي 50 – 100 ملليجرام من الحديد يوميا، قد تُسبب كميات أكبر من الحديد آلام المعدة، أو الإمساك، أو الإسهال وبالتالي لا يُنصح بها،

إن عملية التعافي بطيئة، وتتطلب العلاج المستمر مدة 3 – 6 أشهر، كذلك معدل شفاء فقر الدم بطيء، ونسبة ازدياد الحديد لا تزيد عن 1 أو 1،5 جرام هيموجلوبين في الأسبوع،

ينبغي الاستمرار بالمتابعة لدى الطبيب حتى بعد أن تم تلقي العلاج بالكامل، وذلك منعًا لانخفاض تركيز الهيموجلوبين المتكرر،

إن المتابعة مهمة خاصة في حالات تواصل فقدان الدم، مثل: النزف المتزايد بالدورة الشهرية، أو مرض في الأمعاء الذي يحتاج شفاؤه لفترة طويلة،

2، علاج نقص الحديد بالوريد

لقد طُوِّرَتْ في السنوات الأخيرة أجهزة تضخ الحديد عن طريق الوريد بفعالية،

إن هذا العلاج مُعَدٌّ للمرضى غير القادرة أجسامهم على امتصاص الحديد، أو لم ينجح العلاج عن طريق الفم،

يتطلب العلاج عن طريق الحقن القيام بذلك بشكل متكرر بمعدل 100​​ – 200 ملليجرام لليوم، حتى نصل لمجموع حديد كلي 2 جرام تقريبًا،

الوقاية من فقر الدم بسبب نقص الحديد

  • تناول طعام غني بالحديد، مثل: اللحوم الحمراء، والدواجن، والأوراق الخضراء،
  • تناول طعام غني بفيتامين ج لزيادة امتصاص الحديد، مثل: الحمضيات،
  • تزويد الطفل بالحليب عن طريق الرضاعة الطبيعية، أو الحليب الصناعي المدعّم بالحديد،

اترك رد