You are currently viewing سكري الشبان الناضجين

سكري الشبان الناضجين

في العام 1974 تبيّن وجود شكل خاص من مرض السكري لدى الشباب والبالغين والذي يُشبه من الناحية السريرية النوع الثاني من السكري الخاص بالبالغين، ولكنه ينتقل داخل عائلات معيّنة من جيل إلى جيل، وبين أفراد نفس العائلة بقرابة أولى، مثل: أب، أو أخ، أو أخت، وبقرابة ثانية، مثل: أبناء الأعمام، أو الأخوال من درجة أولى، أو أبناء الأخ، أو أبناء الأخت،

الفرق بين سكري الشبان الناضجين والسكري النوع الثاني

1، التاريخ العائلي المرضي

في سكري الشباب الناضجين هناك دليل على وجود مرضى السكري في ثلاثة أجيال متعاقبة في العائلة، أما مرض السكري النوع الثاني فهناك علاقة لجيل واحد فقط،

2، العامل البيئي

في سكري الشباب الناضجين من النادر وجود تأثير للبيئة، وفي الغالب لا يكون المرضى مرتفعي الوزن، على عكس السكري النوع الثاني حيث له علاقة بالعوامل البيئة، وثلثي المرضى مصابين بالسمنة،

3، قصور البنكرياس

في سكري الشباب الناضجين هناك اضطراب في قصور البنكرياس، أما في السكري النوع 2 فهناك نشاط مفرط للبنكرياس ومقاومة للأنسولين،

4، الوراثة

في سكري الشباب الناضجين هي في الكروموسومات الجسدية السائدة لجين واحد في العائلة، بينما في السكري النوع الثاني هناك احتمال لمشاركة عدة جينات،

إن حالات سكري الشباب الناضجين نادرة جدًّا، وعدد العائلات التي فيها مرضى سكري الشباب الناضجين قليل، وتوجد إمكانية أن يتطور سكري الشباب الناضجين إذا تغيّر أحد الجينات الخمسة الممكنة التي تحصل فيها تغيرات،

هناك ستة أنواع لسكري الشباب الناضجين والتي تختلف باختلاف الجين المصاب،

أعراض سكري الشبان الناضجين

  • العطش أو الجوع بشكل كبير،
  • التبول بكثرة،
  • غباش الرؤية،
  • تعرّض الجلد للعدوى الفطرية وخصوصًا الخميرة،
  • انخفاض الوزن،
  • التعب،

أسباب سكري الشبان الناضجين

ينتقل سكري الشبان الناضجين بالوراثة وفقًا لقوانين علم الوراثة كصفة وراثية سائدة، وهو ينتقل بالوراثة، وينعكس لدى المريض كاضطراب في أداء البنكرياس على عكس النوع الأول من مرض السكري لا يصل لحد التلف الواسع والكامل للبنكرياس،

يُصيب سكري الشبان الناضجين الشباب قبل عمر 25 عام بغض النظر عن نظام المريض الغذائي، أو أي عوامل أخرى،

مضاعفات سكري الشبان الناضجين

  • تلف الأعصاب،
  • أمراض القلب،
  • أمراض العيون والتي قد تُسبب العمى،
  • مشاكل في الأقدام،
  • الأمراض الجلدية المعدية،

تشخيص سكري الشبان الناضجين

1، فحص الدم لقياس نسبة السكر فيه

يتم أخذ عينة من دم المريض وتحليلها لمعرفة تركيز السكر بالدم، حيث يكون تركيز السكر في دم المريض المصاب مرتفعًا،

2، فحص الجينات

في حال كانت نتيجة الفحص السابق مرتفعة، والمريض في مرحلة الشباب قد يسأل الطبيب عن التاريخ العائلي المرضي للوالدين والأجداد حول وجود مرض السكري والعمر الذي تم تشخيص المريض بالإصابة به، ثم يُطلب إجراء فحص الجينات،

يتم أخذ عينة من اللعاب، أو الدم لتحليلها في المختبر لمعرفة وجود سكري الشبان الناضجين،

علاج سكري الشبان الناضجين

1، علاج سكري الشبان الناضجين النوع الأول والرابع

يتم علاج المريض باستخدام دواء فموي خافض للسكر بالدم من مجموعة السالفونيل يوريا، وهذه المجموعة تُساعد البنكرياس على زيادة إنتاج الإنسولين،

في بعض الحالات قد يحتاج المريض لاستخدام دواء الإنسولين،

2، علاج سكري الشبان الناضجين النوع الثاني

عادةً يتم علاج المرضى في هذا النوع من خلال لعب الرياضة، واتباع حمية غذائية، ولا يحتاج المريض لأخذ أي علاج،

3، علاج سكري الشبان الناضجين النوع الثالث

في البداية يتم علاج المريض من خلال اتباع الحمية الغذائية، وبعد ذلك يتم إدخال دواء السالفونيل يوريا على نظام المريض، وبعدها قد يتطلب ذلك استخدام الإنسولين،

4، علاج سكري الشبان الناضجين النوع الخامس

يحتاج المريض العلاج عن طريق الإنسولين، ويُعتبر هذا المرض نادر ولكنه يُسبب مضاعفات خطيرة خصوصًا على الكلى، لذلك يحتاج المريض أيضًا لعلاج أمراض الكلى إلى جانب السكري،

5، علاج سكري الشبان الناضجين النوع السادس

يظهر في وقت متأخر من حياة المريض بعد عمر الأربعين، ويتم العلاج باستخدام دواء الإنسولين،

الوقاية من سكري الشبان الناضجين

لا توجد طرق للوقاية من سكري الشبان الناضجين، حيث أن المرض ينتقل بالوراثة، ولكن يُساعد إجراء الفحوصات بشكل مبكر في حال وجود تاريخ عائلي مرضي على التخفيف المضاعفات التي يسببها المرض،

اترك رد