You are currently viewing داء الفيل

داء الفيل

داء الفيل هو وضع مزمن من تكاثر الجلد والأنسجة تحت الجلد بوتيرة مرتفعة نتيجة لانسداد متواصل في الأوعية اللمفاوية، والساقان والخصيتان هما المناطق الأكثر تأذيًا بشكل عام،

الوذمة الشديدة والجلد القاسي يؤديان إلى تضخم كبير وتشويه بارز للعضو المصاب، فتصبح ساق الإنسان المصابة شبيهة إلى حد كبير بساق الفيل، ومن هنا يأتي سبب تسمية المرض،

مرض الفيل هو نشوء وتكوّن حاد للوذمة اللمفاوية والتي هي وذمة نتيجة للانسداد اللمفاوي المتواصل، حيث يمكن أن تظهر في سن الشباب نتيجة لعوامل مكتسبة أو بدون سبب ظاهر أو يمكن أن تكون نتيجة ثانوية مصاحبة لعوامل مكتسبة،

كيف تنتشر الإصابة؟

البعوض مسؤول عن نشر الطفيليات التي تسبب داء الفيل، حيث قد يتم نشر العدوى عن طريق الخطوات الآتية:

  1. يصاب البعوض بيرقات الديدان الأسطوانية عندما يأخذ وجبة دم من إنسان مصاب،
  2. يلدغ البعوض شخصًا آخر ويمرر اليرقات إلى مجرى الدم،
  3. تهاجر يرقات الدودة إلى الأوعية اللمفاوية عبر مجرى الدم وتنضج في الجهاز الليمفاوي،

أعراض داء الفيل

أكثر أعراض داء الفيل شيوع هو تورم أجزاء الجسم، حيث يميل التورم إلى الحدوث في الأرجل والأعضاء التناسلية والصدر، لكن الأرجل هي المنطقة الأكثر إصابة حيث يمكن أن يؤدي تورم وتضخم أجزاء الجسم إلى مشاكل في الحركة والألم، وتشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • قد يتأثر الجلد وقد يكون:
    • جاف،
    • سميك،
    • متقرح،
    • أغمق من المعتاد،
  • قد لا تعرف أنك مصاب بداء الفيل حتى تلاحظ التورم حيث لن تبدأ أجزاء الجسم هذه فقط في الظهور بمظهر ضخم ومتكتل مع بشرة قاسية وصلبة بل هناك :
    • ألم في المنطقة المتورمة،
    • قشعريرة وحمى،
    • الشعور بالسوء في كل مكان،

أسباب داء الفيل

تحدث الإصابة بداء الفيل عندما تُلدغ من قبل الكثير من البعوض لفترة طويلة، حيث أنه يبدأ المرض عندما يعضك البعوض المصاب بيرقات الديدان الأسطوانية، حيث تعيش اليرقات الصغيرة في مجرى الدم وتنمو،

وتنمو هذه اليرقات في الجهاز اللمفاوي، حيث يمكنهم العيش هناك لسنوات مما يُسبب الكثير من الضرر للجهاز الليمفاوي وهذا ما يسبب التورم، وتشمل أبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بداء الفيل ما يأتي:

1، أسباب الإصابة بداء الفيل

  • فخرية بنكروفتية،
  • البروجية الملاوية،
  • البروجية التيمورية،

تؤثر الديدان على الجهاز اللمفاوي في الجسم، فالجهاز اللمفاوي مسؤول عن إزالة الفضلات والسموم وعند إصابته لن يقوم بإزالة الفضلات بشكل صحيح، وهذا يؤدي إلى تراكم السائل اللمفاوي مما يُسبب التورم،

عوامل خطر الإصابة بداء الفيل

يمكن أن يصيب داء الفيل الأشخاص في أي عمر، وهو يظهر عند كل من النساء والرجال، وهو أكثر شيوع في الأجزاء الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم، مثل: أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، والهند، وجنوب أمريكا،

وتشمل أبرز عوامل الخطر الشائعة لداء الفيل ما يأتي:

  • الذين يعيشون لفترة طويلة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية،
  • التعرض الشديد للبعوض،
  • الذين يعيشون في ظروف غير صحية،

مضاعفات داء الفيل

المضاعفات الأكثر شيوع لداء الفيل هي الإعاقة الناتجة عن التورم الشديد وتضخم أجزاء الجسم، ففي بعض الأحيان يكون من الصعب تحريك أجزاء الجسم المصابة حيث قد يؤدي الألم والتورم إلى صعوبة إكمال المهام اليومية أو العمل وقد يكون من الصعب عليك التجول في منزلك،

يرتبط داء الفيل بالعديد من المضاعفات الجسدية والعاطفية، بما في ذلك:

1، الإعاقة

يعد داء الفيل سبب رئيس لمصدر موثوق للإعاقة الدائمة في جميع أنحاء العالم، حيث قد يكون من الصعب تحريك أجزاء الجسم المصابة، مما يجعل العمل أو الانخراط في المهام المنزلية أكثر صعوبة،

2، الالتهابات الثانوية

تنتشر الالتهابات الفطرية والبكتيرية بين المصابين بداء الفيل بسبب تلف الجهاز الليمفاوي،

3، الضائقة العاطفية

يمكن أن تسبب الحالة قلق الناس بشأن مظهرهم، مما قد يؤدي إلى القلق والاكتئاب،

تشخيص داء الفيل

  • فحص بدني لك،
  • معرفة التاريخ الطبي للمريض، وما إذا كان قد سافر إلى مكان كان من المرجح الإصابة فيه بداء الفيل،
  • إجراء اختبارات الدم لمعرفة ما إذا كانت الديدان الأسطوانية في مجرى الدم، حيث يجب إجراء هذه الاختبارات في الليل؛ لأنه تكون هذه الطفيليات نشطة ليلا،
  • إجراء الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب التورم،

علاج داء الفيل

1، العلاج الدوائي

  • ثنائي إيثيل كاربامازين سيقتل الديدان المجهرية في مجرى الدم،
  • بالإيفرمكتين حيث أظهر هذا الدواء نتائج أفضل على المدى الطويل،

2، علاج الأعراض

  • غسل وتجفيف المناطق المتورمة يوميا،
  • استخدم المرطبات،
  • التحقق من وجود جروح واستخدم كريمًا طبيًا على أي بقع مؤلمة،
  • ممارسة الرياضة والمشي كلما أمكن ذلك،
  • الحرص على رفع الذراع أو الساق المتورمة،
  • لف المناطق المصابة بإحكام لمنعها من التفاقم، ولكن يجب عليك مراجعة طبيبك قبل القيام بذلك،

الوقاية من داء الفيل

  • تجنب البعوض أو اتخاذ الاحتياطات لتقليل خطر لدغات البعوض،
  • التخلص من مناطق تكاثر البعوض،
  • استخدام الناموسيات وخاصةً عند النوم،
  • ارتداء قمصان وسراويل طويلة الأكمام في المناطق التي يكثر فيها البعوض،
  • غسل الجلد المتورم والمتضرر بلطف يوميًا بالماء والصابون،
  • تطهير الجروح لمنع الالتهابات الثانوية،
  • استخدم طارد الحشرات،

اترك رد