You are currently viewing خثار شرياني

خثار شرياني

إن الخثار الشرياني هو ظاهرة سريرية ناتجة عن عدة أسباب، يكون العامل المشترك بينها هو نشوء تخثرات دموية في شرايين الجسم المختلفة، حيث أنه تتميز الشرايين في الجسم بدفق سريع وضغط مرتفع للدم على النقيض من جهاز الأوردة حيث تكون كمية الدم كبيرة وتتدفق ببطء،

إن الآلية الأساسية المؤدية لنشوء التخثرات الدموية في الشرايين هي التصلُّب العصيدي، حيث تتكون كتلة تصلبية شريانية  وتتراكم التكتلات من الكولسترول خارج الخلية تحت الظهارة الوعائية مما يؤدي في نهاية المطاف للتليف، وعند تكوّن جلطة دم موضعية تقوم هذه الجلطة بسد تدفق الدم مؤدية خلال وقت قصير لنقص الأكسجين في النسيج ولموت النسيج،

يتكون الخثار الشرياني بشكل عام بالطريقة المذكورة أعلاه، ولكن في حالات قليلة من الممكن أن يتكون التخثر الدموي بعد التعرض لإصابة خارجية وهذا الأمر يحدث بعد رضح للأوعية الدموية، أو بعد وخز الشريان خلال القسطرة، أو عند إدخال قثطار، أو على نسيج أوعية دموية اصطناعي مزروع،

أعراض خثار شرياني

تعتمد أعراض الخثار الشرياني على مكان تجلط الدم، وقد تشمل بعض الأعراض ما يأتي:

  • ألم في ساق واحدة،
  • تورم الساق أو الذراع،
  • ألم صدر،
  • خدر في جانب واحد من الجسم،
  • ضعف في جانب واحد من الجسم،
  • التغيرات العقلية،

ومع ذلك لن يُعاني الكثير من الأشخاص من أعراض جلطة دموية في الشريان حتى تتسبب في مزيد من المضاعفات عن طريق منع تدفق الدم إلى أجزاء من الجسم،

أسباب خثار شرياني

السبب الأكثر احتمالًا لتجلط الشرايين هو تلف الشرايين بسبب تصلب الشرايين حيث يحدث تصلب الشرايين عندما يكون لدى الشخص تراكم الترسبات على جدران الشرايين،

يمكن لأي شخص أن يصاب بتجلط الدم الشرياني، لكن بعض الناس أكثر عرضة للإصابة به حيث تتضمن بعض عوامل الخطر التي قد تسبب جلطة دموية في الشريان ما يأتي:

  • التدخين،
  • الإصابة بداء السكري،
  • ارتفاع ضغط الدم،
  • دهون مرتفعة،
  • سمنة،
  • عدم تناول نظام غذائي متوازن،
  • وجود تاريخ عائلي من تجلط الدم الشرياني،
  • عدم ممارسة الرياضة بشكل كافي،
  • كبار السن،

مضاعفات خثار شرياني

  • النوبة القلبية: قد تشمل أعراض النوبة القلبية ما يأتي:
    • ألم في الصدر،
    • آلام الفك أو الظهر أو الرقبة،
    • ضيق في التنفس،
    • دوار،
  • السكتة الدماغية: قد تشمل أعراض السكتة الدماغية ما يأتي:
    • خدر،
    • صعوبة المشي،
    • فقدان جزئي أو كامل للرؤية في عين واحدة،
    • رؤية مزدوجة،
    • كلام غير واضح،
    • ارتباك،

تشخيص خثار شرياني

  • فحص دم: إذا اشتبه الطبيب في حدوث نوبة قلبية فقد يوصي بإجراء فحص دم للتحقق من وجود بروتين يسمى تروبونين،
  • تصوير الشرايين: لاكتشاف الجلطة يوصي الأطباء عادةً بإجراء تصور للشرايين فقد يستخدمون الموجات فوق الصوتية لأن الجلطة يمكن أن تغير صوت الشرايين،
  • مخطط كهربية القلب: حيث قد يشير مخطط كهربية القلب الذي يقيس النشاط الكهربائي للقلب إلى وجود انسداد في تدفق الدم،
  • تصوير الأوعية الدموية هو تصوير بالأشعة السينية: في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بإجراءات جراحية مثل تصوير الأوعية الدموية بالأشعة السينية حيث يتم إدخال قسطرة عبر شريان في فخذ الشخص أو ذراعه،

علاج خثار شرياني

1، مميعات الدم

قد يصف الطبيب مميعات الدم للمساعدة في إذابة الجلطات على وجه التحديد، فمضادات التخثر هي مجموعة من مميعات الدم القوية التي يمكنها إذابة الجلطة بسرعة أكبر ولكنها قد تسبب نزيف خطير،

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى الاستمرار في تناول هذه الأدوية لتقليل خطر الإصابة بجلطة أخرى، حيث إذا كان الشخص مصابًا بتصلب الشرايين أو السكتة الدماغية أو النوبة القلبية فقد يحتاج إلى علاج مدى الحياة، لكن الأشخاص الذين هم على وشك الولادة أو الخضوع لعملية جراحية قد لا يتمكنوا من تناول هذه الأدوية،

2، الجراحة

إن أنواع العمليات الجراحية لعلاج تجلط الدم الشرياني إذا كان يسد أحد الشرايين المؤدية إلى القلب هي مجازة الشريان التاجي واستئصال باطنة الشريان السباتي، حيث قد يزيل الجراح الرواسب الدهنية التي تسد الشريان،

كما قد يوصي الأطباء بإجراء تدخلي يسمى رأب الأوعية التاجية والذي لا يتضمن شقًا فقد يقوم الجراحون بزرع دعامة أو بالون لتوسيع الشريان،

3، العلاج السلوكي

قد يحتاج الأشخاص الآخرون إلى إجراء تغييرات سلوكية أو غذائية لتقليل الترسبات في الشرايين،

الوقاية من خثار شرياني

  • التوقف عن التدخين،
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن،
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام،
  • الحفاظ على وزن صحي،
  • التقليل من استهلاك الكحول،

اترك رد