الرئيسية > ثقافة > حضارة الصين

  • كاتب المشاركة:

حضارة الصين

آداء الأوبرا الصينية في بكين (أوبرا بكين)،

تعد الحضارة الصينية واحدة من أقدم الثقافات في العالم، وهي المنطقة التي تهيمنها الثقافة والتي تغطي منطقة جغرافية كبيرة في شرق آسيا بعادات وتقاليد متفاوتة جداً بين المحافظات والمدن وحتى القرى،

ومن أهم مكونات الحضارة الصينية الأدب والموسيقى والفنون البصرية وفنون الدفاع عن النفس والمأكولات والدين وغيرها،

الهوية

هناك 56 مجموعة عرقية معترف بها رسمياً في الصين، ومن بين كل هذه الأرقام تعد قومية هان من أكبر المجموعات، وعلى مر التاريخ فإن الكثير من المجموعات تندمج في الأعراق المجاورة أو تختفي، إن الهوية التقليدية داخل المجتمع له علاقة بشكل كبير مع تمييز اسم العائلة، إن الهوية التقليدية داخل المجتمع تقوم بتمييز اسم العائلة بشكل كبير،

الإقليم المقال الأساسي كنوز الأسلاف الثلاثة تغطي الثقافة التقليدية الصينية أقاليم جغرافية كبيرة حيث أن المناطق مقسمة إلى ثقافات فرعية مستقلة، غالباً ما تمثل كل منطقة ثلاثة مواضيع مستمدة من الأسلاف، وعلى سبيل المثال فإن قوانغدونغ (غوانغدونغ) متمثلة بتشينبي (تشينبي) واجيد جينجر وهاي،، وتشمل الأخرى المدن القديمة مثل لينان هانغتشو (هانغتشو)، التي تشمل أوراق الشاي والخيزران الجوز الجذع وجوز الخيزران تبادل لإطلاق النار،

المجتمع

تفاصيل من الذهب على العرش الذي استخدمه الإمبراطور تشيان لونغ (الإمبراطور تشيان لونغ(، كان التنين الصيني رمزاً محفوظًا للإمبراطور الصين أو الأسر الإمبراطورية ذات المستوى العالي خلال عهد أسرة تشينغ الملكية،

تفاصيل من الذهب على العرش الذي استخدمه الإمبراطور تشيان لونغ، كان التنين الصيني رمزاً محفوظًا للإمبراطورالصين أو الأسر الإمبراطورية ذات المستوى العالي خلال عهد أسرة تشينغ الملكية، البنية الاجتماعية المقال الأساسي البنية الاجتماعية في الصين منذ فترة الملوك الثلاثة والأباطرة الخمس كان لبعض من أشكال الملك الصيني السيطرة قبل كل شيء،

كان لكل فترة تاريخية اسم مختلف نسبةً للمواقف المختلفة داخل المجتمع، فنظرياً إن كل فترة إمبراطورية أو إقطاعية متشابهة فبالنسبة للحكومة والمسؤولين العسكريين يحصلون المستويات العالية في التسلسل الهرمي أما بقية السكان فهم تحت القانون الصيني العادي، نظمت الجمعية الصينية التقليدية إلى منظومة هرمية من الفئات الاجتماعية الاقتصادية المعروفة باسم المهن الأربع من أواخر عهد أسرة تشو (1046–256 قبل الميلاد) وما بعده،

وبالرغم من ذلك فإن هذا النظام لا يغطي جميع الفئات الاجتماعية في حين أن التمييز بين جميع الفئات أصبح غير واضح منذ الاستغلال التجاري للثقافة الصينية في عهد أسرة سونغ (960–1279 م)، أخذ التعليم الصيني القديم تاريخًا طويلًا فمنذ زمن سلالة سوى (581–618 CE) استعد المرشحين المتعلمين للامتحانات الإمبراطورية التي اختارت خريجي الامتحان للعمل في الحكومة كباحثين بيروقراطيين، والذي يؤدي إلى إنشاء الجدارة على الرغم من أن النجاح كان متاح للذكور فقط الذين يمكنهم تقديم الاختبار التحضيري،

تتطلب الامتحانات الإمبراطورية من المتقدمين كتابة المقالات وإظهار اتقانها للكنفوشيوسية الكلاسيكية، حيث يصبح الذين حصدوا أعلى مستوى في الامتحان نخبة من الباحثين المسؤولين المعروفة بجينشى الذين لهم وضع الاجتماعي اقتصادي المحترم جداً، تطورت البنية الأسطورية الرئيسية حول موضوع اختبارات اساطير الإمبراطورية، والتي عادة ما كان المدرس يعلمهم الصنائع والحرف، كتبت المؤرخة Ban Zhao كتاب «عهد أسرة هان» وأوجزت أربع فضائل على المرأة أن تلتزم بها، بينما قام العلماء Zhu Xi و Cheng Yi بالتوسع بناء عليها،

القيم الاجتماعية

كان هناك صراع بين الفلسفات في كثير من الأحيان فمثلاً يعتقد سلالة سونغ الكونفوشيوسية الجدد بابتعاد الروح الأصلية للكونفوشية، وحتى اليوم فإن الاختبارات وثقافة الجدارة ما تزال ذات قيمة في الصين، ففي السنوات الأخيرة دعا عدد من كونفوشية حديثة إلى أن المُثل الديمقراطية وحقوق الإنسان متوافقة تماما مع الكونفوشيوسية التقليدية «القيم الآسيوية»،

ومع زيادة القوة الاقتصادية والعسكرية الأوروبية ابتداءً من منتصف القرن التاسع عشر اكتسبت الأنظمة الغير صينية من المنظمات الاجتماعية والسياسية اعتناقًا في الصين، بعض من هؤلاء الاصلاحيين رفض تماما الإرث الثقافي في الصين، بينما البعض الآخر يسعى إلى الجمع بين نقاط قوة الثقافات الصينية والأوروبية، إن تاريخ الصين في القرن العشرين هو أحد القرون التي تم تجريب أنظمة جديدة للمنظمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتي تسمح بإعادة الإدماج للأمة في أعقاب انهيار الأسر الحاكمة،

اللغة

مخطوطة صينية خطها Song Dynasty (1051-1108 م) والذي كتبها Mi Fu، المقال الأساسي اللغة الصينية و تاريخ ماندارين

مخطوطة صينية خطها (Song Dynasty) (1051-1108) والذي كتبها Mi Fu، المقال الأساسي اللغة الصينية وتاريخ ماندارين وكان المعيار الخطي القديم هو الصيني الكلاسيكية، حيث كان يستخدم منذ آلاف السنين ولكن معظمها كان محجوز للعلماء والمثقفين الذين يشكلون الفئة العليا من المجتمع تسمى «شي دا فو»، أصبح الخط لاحقًا تجارياً حيث يعمل به الفنانين المشهورين فأصبح من ممتلكاتهم الثمينة،

أخذ الأدب الصيني زمنًا طويلًا منذ القدم حيث أن أقرب عمل في الصين هو «كتاب التغيرات» حيث يعود إلى حوالي 1000 قبل الميلاد، إن ازدهار الفلسفة خلال فترة الدول المتحاربة أنتجت هذه الأعمال الجديرة بالذكر

الفنون

الفنون القتالية

الكونغ فو في دير داكسيانجو، كايفنغ، المقالات الرئيسية فنون القتال الصينية و قائمة فنون القتال الصينية

الكونغ فو في دير داكسيانجو، كايفنغ، المقالات الرئيسية فنون القتال الصينية وقائمة فنون القتال الصينية المقالات الرئيسية فنون القتال الصينية وقائمة فنون القتال الصينية تعدّ الصين أحد المنابع الرئيسية لفنون الدفاع عن النفس في الشرق، تجتمع فنون الدفاع عن النفس الصينية لتعطي اسم الكونغ فو (غونغ) «الإنجاز» أو «الجدارة» و (فو) «الرجل» وهكذا تعطي «الإنجاز البشري») أو (سابقا وفي بعض السياقات الحديثة) وشو («فنون الدفاع عن النفس» أو «الفنون العسكرية»)، كما تشمل الصين أيضاً على أرضدير شاولين وجبال ودانغ الذي حظيا على احترامًا كبيرًا، بدأ الجيل الأول من الفن بغرض البقاء على قيد الحياة أثناء الحرب أكثر من كونه فن، ومع مرور الوقت تشعبت بعض أشكال الفن بينما استطاع الآخرون بالاحتفاظ بنكهة صينية مميزة، بغض النظر عن ذلك فقد أنتجت الصين بعض من أشهر الفنانين في الفنون القتالية بما في ذلك فأي وونغ هونغ والعديد من الآخرين، تعايشت الفنون أيضا مع مجموعة متنوعة من الأسلحة بما في ذلك الـ 18 سلاح، كما أن حركة دعم ماك الأسطورية والمثيرة للجدل أخذت مكانًا في الثقافة،

الأزياء

Xuanduan.jpg

تتباهى مختلف الطبقات الاجتماعية في عصور مختلفة باتجاهات مختلفة من الأزياء فاللون الأصفر أو الأحمر محجوز عادة للإمبراطور، ويغطي تاريخ الأزياء في الصين منذ مئات السنين الملابس الملونة والمتنوعة، وفي«عهد أسرة تشينغ» أحدثت آخر سلالة إمبراطورية تحول جذري في ملابس، فالملابس التي قبل عصر «أسرة تشينغ» يشار إليها هانفو أو ملابس هان الصينية التقليدية، وقد استخدمت العديد من الرموز مثل فينيكس phoenix لأغراض الزينة والأغراض الاقتصادية،

الفن المعماري

يعدّ فن العمارة الصيني من السمات المميزة للحضارة منذ زمن طويل ويمكن الإطلاع على أمثلة عمرها أكثر من 2000 سنة، هناك بعض السمات المشتركة للهندسة المعمارية الصينية، بغض النظر عن المنطقة المحددة أو الاستخدام، حيث ترتكز أهميته على العرض وتعدّ القاعات الواسعة للمدينة المدينة المحرمة مثال على ذلك، وفي المقابل تركز العمارة الغربية على الارتفاع على الرغم من وجود استثناءات مثل المعابد،

يعدّ التماثل ميزة مهمة والذي تضمن معنى الإحساس بالعظمة كما أنه يُطبق على كل شيء من القصور وبيوت المزارع، إن الاستثناء الوحيد هو في تصميم الحدائق والذي يميل إلى أن يكون غير متماثل قدر الإمكان، مثل اللوحات التمرير الصيني والمبدأ الذي تقوم عليه بنية الحديقة وهو إنشاء تدفق دائم للسماح لناس الاستمتاع بالحديقة بدون أمر كما هو الحال في الطبيعة تلقاء نفسها، وقد لعب ف توشوي جزءًا مهمًا في التنمية الهيكلية،

المسليات

هناك عدد من الألعاب والمسليات المشهورة في الحضارة الصينية، من أكثر الألعاب شعبية لعبة ماه جونغ ما جونغ، كما تُستخدم القطع نفسها في العاب أخرى مثل شنقهاي سوليتر، وتشمل الآخرى الباي غاو وباي غاو بوكر وألعاب الضومنة الأخرى، كما أن لعبتي غو وتذكر مشهورًا أيضًا، كما تعدّ لعبة تشين تال يويو إحدى الألعاب العرقية التي لها مكانًا في الحضارة،

معرض صور

اترك رد