الرئيسية > لغات > تنقيح

  • كاتب المشاركة:

تنقيح

Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary b31 339-0.jpg

التنقيح أو التدقيق اللغوي هو تصحيح النصوص المكتوبة أو المنطوقة من الناحية الإملائية والنحوية والصرفية، وإضافة علامات الوقف والترقيم، برزت الحاجةُ لوظيفةِ التدقيقِ اللغوي بعد دخول الصحافة والمطبوعات إِلَىٰ البلاد العربية، وظهور الأخطاء المطبعية التي تسببتْ في الإحراج لكثير من الجهات،

وتعتمد هذه المهنةُ على خبرةِ العاملين فيها بقواعدِ اللغة العربية وأصولها،

ولا يوجد قسمٌ بالجامعات لهذا التخصص

وإنما توجد أقسامٌ لتعليم اللغة العربية في كلية دار العلوم وكليات الآداب والتربية، واللغة العربية في جامعة الأزهر،

التاريخ

برزتْ فكرةُ التدقيقِ قديمًا عندما أصدر بعضُ النحويين العربُ كتبًا في هذا المجال مثل:

  • كتاب ما تلحن فيه العامة للكسائي

كتاب لحن العوام لأبي بكر الزبيدي

التدقيقُ اللُغَوي

البشري

التدقيقُ اللغويُّ هو وظيفةٌ بشريةٌ في الأساس وذلك لصعوبة إلمام الآلة بفهم اللغات الطبيعية كالبشر،

؛ لذا تنتشر هذه الوظيفةُ في معظم الجهات التي تقوم بالنشر مثل: دور الصحافة، ودور نشر المطبوعات، ومحطات الإذاعة، ومحطات التلفاز، وفي الأفلام التاريخية والوثائقية ،

الآلي

هناك مقالاتٌ مفصلةٌ عن التدقيق النحوي الآلي والتدقيق الاملائي الآلي،

تواجدت برمجياتٌ لمراجعةِ القواعد في اللغة الإنجليزية Grammar Checker، ومراجعة الأخطاء الاملائية Spell Checker، و أُضيفتْ إليها عدةُ لغاتٍ أخرىٰ من ضمنها اللغةُ العربية، إلا أن هذه البرمجياتِ لا تغني عن وجود التدقيق اللغوي البشري من خلال المتخصصين،

وتستعمل كلمة صح وكذا وما يعادلهما إشارة إلى صحة الكتابة،

اترك رد