You are currently viewing النطق فى اللغة العربية

النطق فى اللغة العربية

تحتوي اللغة العربية (الفصحى) على 28 حرفا ثابتا يعبر كل منها عن لفظة مختلفة إضافة إلى الهمزة التي تتخذ 6 أشكال في الكتابة هي: ء أ إ ئ ؤ ئـ، لا يعد كثير من اللغويين الألف مع الحروف لأنه لا يعبر عن لفظة معينة، إنما حركة طويلة (حرف علة)، أما الواو والياء فيمكن أن يشكلا لفظة أو حركة طويلة،

الأصوات

الصوتيات أدناه تُبيّن اللفظ في العربية الفصحى الحديثة، وهناك اختلافات صغيرة من بلد إلى آخر (أو بالأحرى: من لهجة إلى أخرى)، إضافة إلى ذلك، هذه اللهجات يُمكن أن تختلف من منطقة إلى أخرى ضمن بلد ما،

مصوتات

الحركات في العربية ثلاث: قصيرة هي الفتحة (ـَ) الضمة (ـُ) الكسرة (ـِ) وطويلة تسمى حروف المد (ـَا ـُو ـِي)، إضافة إلى مصوتين مركبين (ـَو ـَي

صوامت

الحروف العربية الصامتة
الشفويةما بين
الأسنان
الأسنانية/اللثويةاللثوية
الغارية
الغاريةالطبقيةاللهويةالحلقية3الحنجرية
البسيطالمشددالبسيطالمشدد
الأنفيmn
الانفجاريالمهموسt̪ˁkqʔ
المجهورbd̪ˁʒ~dʒ~ɡ1
الاحتكاكي المهموسfθsʃx~χ4ħh
المجهورððˁ~zˁzɣ~ʁ4ʕ
التقريبيl2jw
الزغرديr
  1. يُنطق حرف الجيم “گيم – [g]” في بعض اللهجات العربيّة، خصوصاً المصرية والعمانية وبعض اللهجات اليمنية،
  2. يُنطق حرف القاف يُنطق أيضاً “گيم – [g]” في الجزيرة العربية باستثناء جيوب معينة في اليمن وعمان، وفي صعيد مصر وأريافها وفي معظم شمال إفريقيا والسودان والعراق وسائر اللهجات البدوية أو المنحدرة من اللهجات البدوية عموماً، وهو النطق الأكثر شيوعاً للقاف في العالم العربي،
  3. يُنطق حرف اللام الثقيل في كلمة “الله” فقط في العربية الفصحى المعاصرة، أما في اللهجات فينطق مفخماً أو غير مفخم حسب الكلمة في بعض اللهجات كالخليجية والنجدية،

يُمكن أن تكون حروف العلّة والأصوات الساكنة قصيرة أو طويلة لفظياً، الأصوات الساكنة الطويلة تُكتب كحرف فوقه علامة الشدة – ّ – والتي تعبّر عن حرف ساكن يليه حرف متحرّك تُرسم حركته فوق الشدة، في اللفظ الفعلي، الأصوات الساكنة الطويلة هي بضعف طول القصيرة، وهذا التطويل في الأصوات الساكنة هو متغايِر فونيمياً: مثل “قَدَمَ” و”قَدَّمَ”، وقد توافر للغة العربية عاملان، لم يتوافرا لغيرها من اللغات السامية؛ أنها نشأت في أقدم موطن للساميين، وثانيهما: أنّ الموقع الجغرافي لهذا الموطن، قد ساعد على بقائها أطول فترة من الزمن، متمتعة باستقلالها وعزلتها، وكان من نتيجة هذين العاملين، أن تميّزت بخصائص كثيرة، تتّضح بجلاء فيها:

  1. الأصوات: انفردت العربية بثبات أصولها، إذ لم يطرأ عليها أدنى تغيير في نطق حروفها، مثلما طرأ على سائر اللغات في العالم، ولعلّ ذلك راجع إلى سعة مدرج اللغة العربية الفصحى، إذ للأصوات العربية نحو خمسة عشر مخرجاً، تتوزّع بين الجوف والحلق واللسان والشفتين،

الألفاظ: فمن أهم ما تمتاز به، أنها أوسع أخواتها الساميات ثروة، في أصول الكلمات والمفردات، فضلاً على أنه قد يجمع فيها من المفردات في مختلف أنواع الكلمة ـ اسمها وفعلها وحرفها، ومن المترادفات في الأسماء، والأفعال، والصفات- ما لم يجتمع مثله، بل ما يندر وجود مثله في لغة من لغات العالم، فقد جمع للسيف على سبيل المثال نحو ألف اسم، وقد ذكر المستشرق “رينان”، أن الأستاذ “دوهامر”، قد جمع المفردات العربية المتصلة بالجمل وشؤونه، فبلغت أكثر من خمسة آلاف وستمائة وأربع وأربعين، ولا يقف الإعجاب من غزارة مادة اللغة العربية، ووفرة مفرداتها، وكثرة ألفاظها على علماء اللغة العرب وحدهم، بل تعدّاه إلى علماء اللغة الغربيين، حيث يقول المستشرق الألماني “بروكلمان”: «ومعجم العربية اللغوي لا يجاريه معجم في ثرائه، إنه نهر تقوم على إرفاده منابع اللهجات الخاصة، التي تنطق بها القبائل العربية»،

  1. وقد لاحظ علماء اللغة منذ القدم، أنّ من أبرز ميزات اللغة العربية مناسبة ألفاظها لمعانيها، فكل لفظ فيها، قد تمّ وضعه بإزاء المعنى المنوط بالدلالة عليه في دقة تامة، وعناية فائقة، فهذا جلال الدين السيوطي يقول: «وأما أهل اللغة العربية، فقد كادوا يطبّقون على ثبوت المناسبة بين الألفاظ ومعانيها»،

الإيجاز صفة واضحة في اللغة العربية، يقول الرسول محمد: «أوتيت جوامع الكلم»، ويقول العرب: “البلاغة الإيجاز”، و”خير الكلام ما قلّ ودلّ”، وفي علم المعاني إيجاز قصر وإيجاز حذف الإيجاز في الحرف، و الإيجاز في العربية على أنواع، فمنها الإيجاز في الحرف، حيث تكتب الحركات في العربية عند اللبس فوق الحرف أو تحته بينما في اللغات الأجنبية تأخذ حجماً يساوي حجم الحرف أو يزيد عليه، وقد يُحتاج في اللغة الأجنبية إلى حرفين مقابل حرف واحد في العربية لأداء صوت معين كالخاء (KH) مثلاً ولا يُكتب من الحروف العربية إلا ما يُحتاج إليه، أي ما يُتلفظ به، وقد يُحذف في الكتابة بعض ما يُلفظ: لكن – هكذا – أولئك، بينما في الفرنسية تُكتب علامة الجمع ولا تُلفظ، وأحياناً لا تلفظ نصف حروف الكلمة، وتُكتب في الإنكليزية حروفاً لا يمر اللسان عليها في النطق، كما في كلمة right مثلاً التي تُسقط عند النطق بها حرفين من حروفها (gh) تُصبَّت في كتابتها،

وفي العربية إشارة تُسمّى “الشدة”، توضع فوق الحرف للدلالة على أن الحرف صوته مكرر أو مشدد، أي أنه في النطق يُنطق مرَّتان (أو يُنطق مُطوَّلًا)، وبذلك يُستغنى عن كتابته مكرراً، مبدأ إضافة رمز للتعبير عن التشديد موجود في بعض اللغات الأخرى كاليابانية، حيث يوضع حرف تسو مُصغَّر قبل المحرف المُشدَّد،

 

اترك رد