الحساسية ضد القطط

الحساسية من القطط هي أحد الحساسيات الشائعة التي تصيب الأفراد، ولعل أبرز مسبب للحساسية من بين مسببات حساسية القطط الثمانية هو (secretoglobin Fel d 1) ويتم إنتاجه في الغدد الشرجية، والغدد اللعابية، وبشكل أساسي في الغدد الدهنية للقطط، وهو منتشر بكثرة في الولايات المتحدة، حتى عند العوائل التي لا تملك قططًا، تتضمن أعراض الحساسية المرتبط بالقطط السعال، الصفير وضيق الصدر، والحكة، واحتقان الأنف، والطفح الجلدي، وتميؤ العين، والعطاس، وتشقق الشفاه، وأعراض مشابهة، في سيناريوهات الحالات الأسوء، يمكن أن تتطور الحساسية من القطط إلى حالات تهدد الحياة كالتهاب الأنف وأعراض من خفيفة إلى حادة من أشكال الربو،

على الرغم من وجود هذه الأعراض، توجد عدة أنواع من الحلول لتخفيف تأثيرات الحساسية من القطط، منها الأدوية، والعقاقير، والعلاجات المنزلية، كما تعد القطط غير المثيرة للحساسية حل آخر للأفراد الراغبين بحيوانات أليفة من دون وجود آثار الحساسية، من جانب آخر، بإمكان مالكي الحيوانات الأليفة مستقبلًا تقليل انفعالات الحساسية عن طريق اختيار قطط بلون أو جنس محدد، والتي ترتبط بإنتاج قليل لمسببات الحساسية،

مسببات الحساسية لدى القطط

اختبار حقن الجلد من مسببات الحساسية الشائعة كالقطط وعث الغبار والبيض والحليب والفول السوداني، ظهور انتفاخ محاط باحمرار يعرف أيضًا بالتوهج أو الانتفاخ يشير إلى أنك مصاب بالحساسية،

تم تنظيم مسببات الحساسية الثمانية بواسطة اللجنة الفرعية لتسمية مسببات الحساسية بمنظمة الصحة العالمية/ الاتحاد الدولي لجمعيات علم المناعة (WHO/IUIS)، Fel d 1هو أشهر مسببات حساسية القطط ويمثل 96% من حساسيات الانسان من القطط، مسببات حساسية القطط المتبقية هي مع، وهو بروتين بولي يظهر بشكل شائع عند الانسان من بين مسببات الحساسية السبعة الأخرى، تنتج جميع القطط بما فيها القطط غير المثيرة للحساسية، الطريقة الرئيسية التي تنتشر من خلالها مسببات الحساسية هذه هي عبر لعاب القطط أو أوبارها التي تعلق على الملابس، وجدت دراسة أن لدى 63% من الأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد القطط أجسام مضادة ل Fel d 4     Fel d 1   Fel d 4 Fel d 2–8,

Fel d 1

يعد Fel d 1 أكثر مسببات حساسية القطط شيوعًا، إذ أنه جزء من عائلة سيكريتوجلوبين وهي عبارة عن بروتينات توجد عند الثدييات فقط، يتم إفراز Fel d 1 بواسطة الغدد الدهنية ويمكن إيجادها على جلد وفرو القطة، ويتم إفرازه بشكل قليل بواسطة الغدة اللعابية، والغدد الدمعية، والجلد والغدد الشرجية،

Fel d 1 و Fel d 7

Fel d 4 و Fel d 7 هما lipocalins لدى القطط، وهما أحد أشهر مسببات حساسية القطط شيوعًا بعد Fel d 1،

يوجد Fel d 4 بشكل أساسي في لعاب القطط وهو مرتبط بالتهاب الجلد التأتبي لدى الأطفال الذي يعانون من حساسية ضد القطط،

الأعراض

قد تشمل أعراض الحساسية وبر القطة ما يلي: تورم و احمرار وحكاك وتميؤ العينين، واحتقان الأنف، وحكة الأنف، و العطس، والحمى، والشرى والطفح الجلدي أو الحكة،

تتراوح أعراض الحساسية ضد القطط بين الشديدة والخفيفة، وتتضمن تورم، وإحمرار، وحكة، وتميؤ العين، والتهاب وحكة الأنف، والعطس، والتهاب الحلق المزمن أو حكة في الحلق، والسعال، وخشونة الصدر، والربو، وحمى الكلأ، الشرى أو الطفح في الوجه أو الصدر، أو حكة في الجلد، إذ قامت القطة بخدش أو لعق أو عض من لديه حساسية من القطط ستظهر على المنطقة المتأثرة احمرار وفي بعض الأحيان انتفاخات، بالنسبة لأولئك الذين يتحسسون بشدة، قد تتشابه ردة فعل أجسامهم مع من لديه حساسية شديدة من الطعام، وتتطلب مثل هذه عناية طبية طارئة

استجابة الجسم لمسببات الحساسية

بدخول مسبب الحساسية عن طريق الأنف أو الفم، تقوم خلايا مضادات الحساسية بتحليل مسبب الحساسية وتقديم ببتيدات ضدية للخلايا التائية المساعدة ،

،تكتسب الخلايا التائية المساعدة النوع الثاني من النمط الظاهري ( Th2) وإنتاج جلوبيولين مناعي هـ نتيجة لوجود سيتوكينات محددة،،إذا ظهر Th2 بصورة كبيرة جدًا، ستظهر أعراض حساسية القطط، ستقوم مسببات الحساسية المستنشقة بتنشيط الخلايا البدينة مسببةً السعال، وزيادة إنتاج المخاط، وانقباض مجرى الهواء،

التعامل مع الحساسية

التعرض الطفيف

تبقى مسببات الحساسية المنقولة عبر الهواء على قيد الحياة لأشهر بل حتى لسنوات لوحدها، وعليه فإن إزالة أي شيء قد تلتصق به مسببات الحساسية ( كالسجاد والوسائد)، والتنظيف المستمر بواسطة فلاتر هواء عالي كفاءة الجسيمات ونظام تنقية الهواء الكهربائي قد يقلل الخطورة، غسل اليدين باستمرار خصوصًا بعد حمل القطة، وغسل اليدين قبل ملامسة العينين، أو الأنف أو الفم، والحد من دخول القطة إلى بعض الغرف، كغرفة النوم أو الغرف الاخرى التي يتم قضاء أغلب الوقت فيها، قد يقلل أيضًا من ردات الفعل تجاه الحساسية،

الأدوية

قد يتم التحكم بحساسيات القطط غالبًا بأخذ وصفة طبية أو بدونها، مضادات الهيستامين ومخففات الاحتقان قد تخفف من الحساسية،

حقن المناعي

يجد بعض الذين يعانون من الحساسية ارتياحًا في علاج الحساسية المناعي، وهو عبارة عن علاج دوري بالحقن مصمم لكبح استجابات الجهاز المناعي الطبيعي في الجسم لمسببات حساسية القطط، ،في مراحله المتقدمة، يقوم AIT باستخدام مستخلص وبر القطة الذي يتكون من رقائق مجهرية لجلد القطط الجاف، ثم تُرجع فيما بعد إلى Fel d 1 بسبب مشاكل في توحيد المعايير، أحد الوسائل التي يقوم الباحثون باستخدام Fel 1 d في العلاج المناعي هي عن طريق تبديل صيغته الكيميائية،،كُسرت الروابط الببتيدية بين سلاسل Fel d 1 لتقليل الارتباط بين مسبب الحساسية والهيموجلوبين المناعي E (IgE( ,وتثبيط استجابة الحساسية،

تحميم القطط

تحميم القطة بشكل منتظم قد يزيل كمية كبيرة من مسببات الحساسية من الفرو، ،بعد الاستحمام، تعود مستويات Fel d 1 في جلد القطة وفروها خلال يومين من الاستحمام، إضافة إلى ذلك، تعود كميات Fel d 1 الموجودة في الهواء المحيط بعد 24 ساعة من فترة تحميم القطة، ، إطعام القطة بحمية غذائية عالية الجودة مع مجموعة من أحماض أوميجا 3 الدهنية سيحافظ على إبقاء القطة سليمة ويقلل من الوبر،

تطوير علاجات أخرى

تم هجر تطوير عدة لقاحات بشرية منها Allervax و Cat-SPIRE، اعتبارًا من 2019، ستقوم الشركة السويسريةHypoPet AG بتطوير لقاح من المؤمل أن يتم إعطاؤه للقط لتقليل انبعاث بروتين Fel d 1،

اترك رد