الرئيسية > فلسفة > الحدس المقولي

  • كاتب المشاركة:

الحدس المقولي

تتمثل إحدى نتائج التحليل الفينومينولوجي عند هوسرل في اكتشاف أن الكلي ليس تجريداً يقوم به العقل بناء على تعميم إدراكات حسية مختلفة كما تذهب المذاهب التجريبية والإسمية، وأن الكلي حاضر في الخبرة الحسية ذاتها، ويسمي هوسرل حضور الكلي في الخبرة الحسية “الحدس المقولي” ، و هو بذلك يميزه عن الحدس الحسي  الذي يقتصر دوره على تلقي الانطباعات الحسية، تمتد معالجة هوسرل للحدس المقولي عبر جميع مؤلفاته ومحاضراته، إذ نجده منذ “أبحاث منطقية” (1900-1901) وحتى “الخبرة والحكم” (1939)، سوف نعالج الحدس المقولي عند هوسرل في ثلاثة عناصر، العنصر الأول نوضح فيه العلاقة بين الحدس المقولي والحدس الحسي، والعنصر الثاني نوضح فيه كيف يبرر هوسرل مفهوم الحدس المقولي بالقول بأن في الإدراك الحسي فائضاً في المعنى لا يمكن أن يرجع إلى الحدس الحسي وحده وبالتالي يتطلب منا الاعتراف بوجود حدس آخر هو الحدس المقولي، والعنصر الثالث نعود فيه لتوضيح أن الحدس المقولي نفسه ليس منفصلاً تماماً عن الحدس الحسي بل هو مستوى في الوعي متضمن فيه،

اترك رد