You are currently viewing التوزيع الجغرافي للبراكين

التوزيع الجغرافي للبراكين

توزيع “النقط الساخنة” على الأرض،

تنتشر البراكين في نواحي متعددة على سطح الأرض، وهي تتبع في معظم الحالات خطوطا معينة تفصل بين الصفائح التكتونية العظيمة وأظهرها:

  • النطاق الذي يحيط بسواحل المحيط الهادي والذي يعرف أحيانا بحلقة النار، فهو يمتد على السواحل الشرقية من ذلك المحيط فوق مرتفعات الأنديز إلى أمريكا الوسطى والمكسيك، وفوق مرتفعات غربي أمريكا الشمالية إلى جزر ألوشيان ومنها إلى سواحل شرق قارة آسيا إلى جزر اليابان والفلبين ثم إلى جزر أندونيسيا ونيوزيلندا،
  • يوجد الكثير من البراكين في المحيط الهادي وبعضها ضخم عظيم نشأ في قاعه وظهر شامخا فوق مستوى مياهه، ومنها براكين جزر هاواي التي ترتكز قواعدها في المحيط على عمق نحو 5000 م، وترتفع فوق سطح مياهه أكثر من 4000 م وبذلك يصل ارتفاعها الكلي من قاع المحيط إلى قممها نحو 9000 م،
  • جنوب أوروبا المطل على البحر المتوسط والجزر المتاخمة له، وأشهر البراكين النشطة فيها بركان فيزوف بالقرب من نابولي بإيطاليا، وبركان جبل إتنا بجزيرة صقلية وأسترو مبولي (منارة البحر المتوسط) في جزر ليباري،
  • مرتفعات غربي آسيا وأشهر براكينها أرارات واليوزنز،
  • النطاق الشرقي من أفريقيا وأشهر براكينه كلمنجارو،

مناطق سيل الابه المصاحبة للنشاطات البركانية على جزيرة “ريونيون” الفرنسية ببحر الكاريبيك بين عامي 1972 و2000،

البراكين الدائمة الثوران قليلة جداً على سطح الأرض، ومنها بركان سترمبولي، في جزر ليباري، قرب جزيرة صقلية، المعروف بمنارة حوض البحر الأبيض المتوسط، أمّا البراكين المتقطعة الثوران أو الهادئة نسبياً فهي الشائعة على سطح الأرض، حيث يخمد النشاط البركاني فترة من الزمن، ثم يتجدد من جديد خلال فترة أخرى، ومنها بركان أتنا في جزيرة صقلية، وهناك البراكين الخامدة، وفيها انخمد النشاط البركاني تماماً منذ فترة زمنية طويلة، وأصبحت عرضة لنحت عوامل التعرية، التي تنحت جوانب المخروط البركاني؛ ومن أمثلة الهياكل البركانية: شيبروك في المكسيك، وديفلزتور (برج الشيطان)، في ولاية وايومنغ في الولايات المتحدة الأمريكية، يُقدر عدد البراكين النشيطة بحوالي 600 بركان موزعة على سطح الأرض، ويتركز معظمها في أحزمة توازي تقريبا مناطق الشقوق والتكسرات والفوالق الطبيعية متوزعة بمحاذاة سلاسل الجبال حديثة التكوين،

وهناك توزيعان كبيران للبراكين:

  • الأول: “دائرة الحزام الناري”، وتقع في المحيط الهادي،
  • الثاني: يبدأ من منطقة بلوشستان إلى إيران، آسيا الصغرى، البحر الأبيض المتوسط ليصل على جزر آزور و كناري ويلتف إلى جبال الأنديز الغربية في الولايات المتحدة، وفيما يلي بعض أسماء البراكين في هذه المناطق:
    • المكسيك: 10 براكين منها باريكوتين الذي ثار لأول مرة سنة 1934،
    • أمريكا الجنوبية: 2
    • نيوزيلاند: 6،براكين
    • جوانا الجديدة: 30 بركانا،
    • الفليبين: 20 بركانا،
    • اليابان: 40 بركانا،

منطقة محور البحر الأبيض المتوسط

  • من جهة الغرب إلى الشرق نجد البراكين التالية في هذه المنطقة:-
  • الآزور: 5 براكين،
  • الكناري:3 براكين،
  • إيطاليا: 15 بركانا ومنها بركان فيزوف وسترومبولي الانفجاري وفولكانو،
  • منطقة الأدرياتيك: 9 براكين ومنها جبل بيليه Pelee،
  • المنطقة العربية وآسيا الصغرى: 6 براكين منها جبل العرب الانفجاري في سورية،

منطقة الأخدود الأفريقي

  • هاواي: 5 براكين،
  • جزر غالاباغوس: 3 براكين،
  • أيسلندا: 27 بركاناً،
  • أفريقيا الوسطى: 5 براكين،
  • أفريقيا الشرقية: 19 بركاناً،

المحيط الهادئ

  • آلاسكا: 20 بركاناً منها بركان كاتاماي، وشيش الدين،
  • كندا: 5 براكين منها رانجل
  • الولايات المتحدة الأمريكية: 8 براكين ومنها راينر البركان هو تضاريس برية أو بحرية تخرج أو تنبعث منه قوق، وتتراكم الصهارة أو تنساب حسب نوعها لتشكل أشكالاً أرضية مختلفة منها الجبال المخروطية – البركانية العالية المشهورة،

أشكال البراكين

سحابة بخار بارتفاع 1 كيلومتر فوق بركان مونت سانت هيلين عام 1982 بعد مرور سنتين على انفجاره الشديد، ولاية واشنطن، الولايات المتحدة،
  • براكين الحطام الصخري: يختلف شكل المخروط البركاني باختلاف المواد التي يتركب منها، فإذا كان المخروط يتركب كليا من الحطام الصخري، فإننا نجده مرتفعا شديد الانحدار بالنسبة للمساحة التي تشغلها قاعدته، وهنا نجد درجة الانحدار تبلغ 30 درجة وقد تصل أحيانا إلى 40 درجة مئوية وتنشأ هذه الأشكال عادة نتيجة لانفجارات بركانية، وتتمثل في جزر إندونيسيا،
  • البراكين الهضبية: تنشأ البراكين الهضبية أو “الدرعية ” نتيجة لخروج الحمم وتراكمها حول فوهة رئيسية ولهذا تبدو قليلة الارتفاع بالنسبة للمساحة الكبيرة التي تشغلها قواعدها، وتبدو قممها أشبه بهضاب محدبة تحدبا هينا ومن هنا جاءت تسميتها بالبراكين الهضبية وقد نشأت هذه المخاريط من تدفق مصهورات الحمم الشديدة الحرارة والعظيمة السيولة والتي انتشرت فوق مساحات واسعة وتتمثل هذه البراكين الهضبية أحسن تمثيل في براكين جزر هاواي كبركان مونالوا الذي يبلغ ارتفاعه 4100 م وهو يبدو أشبه بقبة فسيحة تنحدر انحداراً سهلاً هينا،
  • البراكين الطبقية: البراكين الطبقية نوع شائع الوجود، وهي في شكلها وسط النمطين السابقين وتتركب مخروطاتها من مواد الحطام الصخري ومن تدفقات الحمم التي يخرجها البركان حين يهدأ ثورانه، وتكون اللوافظ التي تخرج من البركان أثناء الانفجارات المتتابعة طبقات بعضها فوق بعض، ويتألف قسم منها من مواد خشنة وقسم آخر من مواد دقيقة، وبين هذا وذاك تتداخل الحمم في هيئة أشرطة قليلة السمك، ومن هذا ينشأ نوع من الطباقية في تركيب المخروط ويمثل هذا الشكل بركان مايون أكثر براكين جزر الفليبين نشاطا في الوقت الحاضر،

 

اترك رد