الرئيسية > اغذية > إنضاج الفواكة

  • كاتب المشاركة:

إنضاج الفواكة

إنضاج الفواكة هي عملية تليين تمر بها أنواع معينة من الفواكه كبيرة الحجم، إلى جانب عملية النضوج، هناك بعض الفواكة التي إما ان تكون أكثر حلاوة بعد مراحل النضج، مثل النبق البحري، أو أن تؤكل معظم أنواعها نيئة بعد فترة النضوج، مثل الشجيرة، والبرسيمون والسفرجل وفاكهة شجرة الخدمة وفواكه شجرة الخدمة البرية («غبيراء ممغصة»)، يجب أن تكون فاكهة الغبيراء أو الرماد الجبلي ناضجة ومطبوخة لتكون صالحة للأكل، ولتحليل حمض الباراسوربيك السام (هكسينولاكتون) إلى حمض السوربيك،

العملية

شجرة البشملة ناضجة، وبعضها الآخر غير ناضج،

 

من الناحية الكيميائية، يؤدي النضوج إلى زيادة في السكريات وانخفاض في الأحماض والعفص التي تجعل الفواكة الغير ناضجة مسببه للاكتئاب،

على سبيل المثال، يتم أخذ نبتة بشملة ناضجة من الشجرة ويتم وضعها في مكان بارد، ويُسمح لها بالمزيد من النضج لعدة أسابيع، في كتاب الشجرات والشُجيرات، كتب البستاني إف،أي،بوش عن نبتة البشملة أنها «إذا كانت الفاكهة مطلوبة، فيجب تركها على الشجرة حتى أواخر شهر أكتوبر، ويتم تخزينها حتى تظهر في المراحل الأولى للتعفن، ثم تكون جاهزة للأكل، تستخدم الفاكهة لصنع الهلام»، ومن الناحية المثالية، ينبغي جني الفاكهة من الشجرة مباشرة بعد الصقيع الشديد، والتي تبدأ عملية النضج عن طريق تحلل جدران الخلايا والتليين،

وبمجرد اكتمال العملية، سيتم تحلل لحمنبتة البشملة بدرجة كافية بحيث يمكن رشلها من الجلد، تمت مقارنة مذاق المادة اللزجة واللذيذة بالتمر الحلو والتفاح الجاف، مع القليل من القرفة،

اترك رد